قوة المرشحين في إنتخابات الحسيمة تحولها لدائرة موت إنتخابية

شهد اليوم الإثنين 4 يوليوز، إنطلاق عملية وضع الترشيحات للإنتخابات التشريعية الجزئية، المقررة في 21 يوليوز الجاري، وذلك بعد أن ألغت المحكمة الدستورية المقاعد الأربع التي فازت في الإستحقاقات الإنتخابية لـ8 شتنبر الماضي.

وتدخل الأحزاب السياسية بعاصمة الريف، الاستحقاقات الانتخابية الجزئية بنفس الوجوه التي صدر في حقها قرار الإلغاء من لدن المحكمة الدستورية.

وسيقود لائحة حزب الإستقلال الرجل القوي في حزب "الميزان" نور الدين مضيان، وسيقود محمد الحموتي لائحة "الجرار"، أما بخصوص حزب الحركة الشعبية، فقد أبقى على الوزير السابق محمد الأعرج على رأس لائحته، فيما سيعاود وبوطاهر البوطاهري، اختبار قدرته على تعبئة المواطنين باسم التجمع الوطني للأحرار.

وسيكون أبرز المنافسين، لهؤلاء، عبد الحق أمغار الذي تقدم بالطعن لدى المحكمة الدستورية في حق الفائزين بالإستحقاقات السابقة، حيث سيقود لائحة حزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

وتستعد الأحزاب الأربعة على المستوى الوطني لهذه الإستحقاقات الجزئية، بالنظر الى أهمية المنطقة أولا، ثم بالنظر إلى الأسماء المرشحة، التي تعتبر كلها قيادات وطنية في الأحزاب التي تنتمي لها.

وستنطلق الحملة الإنتخابية بدائرة الحسيمة، حسب القرار المنشور بالجريدة الرسمية، في الساعة الأولى من يوم الجمعة 8 يوليوز 2022، وتنتهي في الساعة الثانية عشرة ليلا من يوم الأربعاء 20 يوليوز 2022.

جدير بالذكر، أن حزب الإستقلال كان قد تصدر نتائج الإنتخابات بدائرة الحسيمة برسم إستحقاقات الثامن من شتنبر الماضي، بحصوله على 22 ألفا و922 صوتا، متبوعا بحزب التجمع الوطني للأحرار الذي حصل على 19 ألفا و333 صوتا، يليه حزب الأصالة والمعاصرة بـ14 ألفا و553 صوتا، فحزب الحركة الشعبية بـ14 ألفا و450 صوتا.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.