"البام" يجرُ وزير الصحة للمساءلة بسبب تأخُر المواعيد الطبية

وجه فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة أنس الدكالي حول "التأخر الكبير في المواعيد بمستشفى محمد الخامس بالحسيمة".

وقالت البرلمانية فاطمة السعدي، أن  مرضى السرطان  الذين يقصدون المستشفى الإقليمي محمد الخامس بمدينة الحسيمة، خاصة المواطنين الحاصلين على بطاقة "راميد" يعانين من التأخر الكبير في المواعيد الإستشفائية".

وجاء في سؤال البرلمانية توصلت "بلبريس" بنُسخة منه بالقول: أن "مواعيد الفحص بالأشعة تتجاوز في كثير من الأحيان ستة أشهر إن لم نقل السنة، مما ينعكسُ سلبا على صحة الكثير من المرضى، لاسيما إذا علمنا أن مرضى السرطان بالخصوص يحتاجون بعد كل ثلاثة حصص من العلاج الكميائي، إلى فحص ضروري بجهاز "السكانير"".

وأوضحت صاحبة السؤال الكتابي، أن جهاز "السكانير" مُهم في تحديد الدواء المناسب للعلاج، وفي غياب إجراء هذه الفحوصات في مواعيدها المعقولة، تبقى صحة المواطنين بإقليم الحسيمة معرضة لمضاعفات خطيرة".

موجهة سؤالها إلى وزير الصحة حول "الإجراءات والتدابير التي ستتخذها وزارتكم إزاء معاناة مرضى السرطان بخاصة والمرضى عموما، مع مواعيد".

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.