تقرير | "زيارة سانشيز لسبتة المحتلة" .. ضغط شعبي ضد الحكومة الإسبانية !

أمام الاحتجاجات ضد حكومة سانشيز، وامتلاء مدينة سبتة المحتلة بالمهاجرين، وصفت الحكومة الإسبانية المغرب بالبلد الصديق والشريك .

 

البلد الصديق والشريك

 

رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، قال في كلمة حول ما وقع يوم أمس، إن “المغرب بلد شريك وصديق لإسبانيا، وهكذا يجب أن يستمر".

المسؤول الإسباني، أضاف كذلك، "لقد كان الاهتمام بعلاقاتنا دائما جزء ا من السياسة الخارجية الإسبانية، وهذا ما ينبغي أن يستمر. أمنيتي، مثل رغبة كل الإسبان، هي زيادة تعزيز علاقتنا وتقوية الصداقة مع جيراننا المغاربة".

وتابع المتحدث كذلك، حول المدينتين المحتلتين، “حكومة إسبانيا ستعيد النظام في كل من سبتة ومليلية وعلى الحدود الإسبانية بأسرع ما يمكن”حسب قوله.

ويضيف المتحدث في ذات الموضوع،“سنكون حازمين لضمان السلامة في مواجهة أي تحد وفي مواجهة أي احتمال وتحت أي ظرف من الظروف”.

 

زيارة سبتة المحتلة

 

هذا وحل سانشيز، اليوم الثلاثاء، بمدينة سبتة المحتلة، حيث استقبله عشرات المحتجين ملثمين بالأعلام الإسبانية رئيس الحكومة .

وحاول المحتجين اختراق جدار أمني يفصل سيارات الوفد عن المحتشدين، إلا أن رجال الشرطة منعوا أي انفلات ممكن.

 

أمام هذه الزيارة، فرناندو غراندي مارلاسكا، وزير داخلية الإسباني، هو الاخر لحق ببيدروس سانشيز، للمدينة المحتلة .

 

الضغط

ويرى المراقبون للوضع، أن الحكومة الإسبانية اليوم في وضع محرج وأن الزيارة لمدينة سبتة تدل على حجم الضغط الذي يمار س على حكومة بيدرو سانشيز .

وتشير نفس المصادر، أن الحكومة الإسبانية وبعد استدعاء سفيرة المغرب بمدريد، كريمة بنعيش، لا شك أنها سترفع من حجم التواصل مع الرباط، من أجل إيجاد حل لهذه الأزمة التي تمر منها إسبانيا بسبب العدد القياسي للمهاجرين .

هذا وبلغ عدد المهاجرين الذين وصلو لمدينة سبتة المحتلة ، أكثر من خمسة ألاف مهاجر، وهو الأمر الذي دعا الجيش الإسباني للخروج إلى الشارع .

 


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.