إصابة ثانية تعيد شبح "كوفيد19" لآسفي بعد شفاء الحالة الأولى

عاد شبح كوفيد 19 ليقض مضجع ساكنة آسفي بعد الكشف ثانى حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد بعد شفاء الحالة الأولى لسيدة من حي لبيار.. المصاب الذي تم الكشف عن هويته مساء يومهرالجمعة 08 ماي الجاري هو طالب يتابع دراسته بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بمدينة بنگرير حل بآسفي مباشرة بعد إغلاق المؤسسات التعليمية منتصف شهر مارس المنصرم..
وأوضحت المصادر أن الشاب المصاب يوجد حاليا تحت الرعاية الصحية بمستشفى محمد الخامس بآسفي وفق البروتوكول الصحي المعمول به ..كما تم إخضاع أفراد أسرته للتحاليل المخبرية الضرورية ( الأب والأم والأخت ) ووضعهم تحت تدابير الحجر الصحي .

اكتشاف الحالة الثانية المصابة بفيروس كورونا، جاء بعدما طلبت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بمدينة بنگرير من وزارة الداخلية إجراء تحاليل مخبرية للطلبة الذين سيلتحقون بمؤسستهم لاستئناف الدراسة حضوريا، بعدما كانوا يتابعونها عن بعد، وكان عدد الطلبة الذين خضعوا أول أمس الأربعاء لإجراء التحاليل المخبرية اللازمة 17 تأكد خلوهم جميعا من هذا الفيروس، ليتم بعد ذلك إجراء مجموعة من التحاليل المخبرية لباقي الطلبة ومنهم الشاب الذي أكدت نتائج التحاليل المخبرية إصابته بكوفيد 19، وهو الذي لم تكن تظهر عليه أية أعراض منذ قدومه من بنگرير .

وحسب المصادر ذاتها فإن الشاب المصاب ،لم يغادر منزل أسرته منذ أن حل بآسفي شأنه في ذلك شأن والدته وأخته وكان والده هو الوحيد الذي يغادر المنزل بحكم توجهه إلى عمله أو للتبضع ..وكان الشاب المصاب طيلة هذه الفترة يتابع دراسته عن بعد .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.