دراسة : علانية جلسات المحاكمة تودي إلى محاكمة عادلة

أفادت دراسة تابع لوزارة الخارجية الأمريكية أعد في المغرب، أن علانية الجلسات من شروط المحاكمة العادلة، حيث تكون جلسات القضاء مفتوحة أمام المجميع فيحضرها أطراف الدعوى وجهاز الدفاع وغيرهم من الجمهور.

ووفقا للدراسة ذاتها التي أعدته جمعية "عدالة" بشراكة مع مؤس سة "فريديريش إيبيرت" وبدعم من الخارجية الألمانية، يلزم أن يشهد الحضور أطوال وفصول المحاكمة، ويستمعو لتصريحات المدعي والمدعى عليه وأقوال دفاع وشهادة الشهود وتدخلات القضاة أعضاء هيأة الحكم وتدخلات ممثل النيابة العامة .

وأكدت الدراسة على أهمية وضرورة علانية الجلسات، التعليق رقم 13 المتعلق بالمادة14 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، حيث شددت اللجنة المعنية بحقوق الإنسان على أن "علنية جلسات المحكمة شرط وقائي مهم يخدم مصلحة الفرد ومصلحة المجتمع عموما".

وأشارت الدراسة ذاتها أن هناك "ظروف استثنائية منصوص عليها في المادة 14 من العهد الدولي"، ولكن ما عدا هذه الظروف يجب أن تكون جلسة المحكمة مفتوحة للجمهور عموما بمن فيهم العاملون في الصحافة .

وشددت الدراسة أنه من الواجب النظر في دعاوي القانون بموجب هذه المادة ملقى على عاتق الدولة وليس متوقف على أي طل مقدم من أي طرف معني .

وأوضح المصدر ذاته، أن علانية الجلسة تودي إلى إضفاء شفافية ووضوح أكبر على العمل القضائي حيث تشكل العلانية نوعا من الرقابة الشعبية على حسن سير إجراء ات التقاضي .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.