ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع الكهرباء يشعل الغضب في مصر

مرة واحدة يوميا على الأقل، تتوقف محرّكات المراوح وأجهزة التكييف والثلاجات عن العمل في مصر مع انقطاع التيار الكهربائي، فيعمّ الغضب بين المصريين وسط درجات حرارة تزيد عن الـ40 مئوية منذ أكثر من شهر.

تتوقف المصاعد وتُلغى الاجتماعات أو يعاد تحديد مواعيد لها مع عودة الكهرباء للعمل بعد ساعة أو اثنتين. وهذا الأسبوع، امتد الانقطاع إلى ثلاث ساعات، ووصل إلى ست ساعات يوميا في بعض المناطق.

وتقوم الحكومة المصرية بقطع الكهرباء بانتظام منذ عام بسبب أزمة طاقة مصحوبة بشحّ في العملات الأجنبية أدّى الى عدم توافر الوقود اللازم لتشغيل محطات الكهرباء.

كانت فترات الانقطاع في البداية تصل إلى ساعة واحدة وأحيانا أقلّ، ولكن مع زيادة الفترة في ظل موجات متتالية من الحرّ الشديد، ارتفعت وتيرة الانتقادات الموجهة للحكومة المصرية.

وليست الإجراءات الهادفة إلى خفض استهلاك الوقود على المستوى نفسه في كل أنحاء البلاد.

ففي مدينة أسوان الواقعة في جنوب البلاد وحيث وصلت درجات الحرارة الى أكثر من 50 مئوية في الظل هذا الشهر، “تُقطع الكهرباء لمدة أربع ساعات يوميا ما يؤدي إلى انقطاع المياه ايضا” بسبب توقّف محركات الدفع، بحسب ما يقول طارق المقيم غرب أسوان، لوكالة فرانس برس.

 

ويضيف الرجل الذي طلب استخدام اسم مستعار خشية تعرضه لمضايقات، “في القرى على وجه الخصوص، ليست هناك مواعيد محددة أو منتظمة لقطع التيار. الطعام يفسد في الثلاجات والناس يصابون بإجهاد حراري… ومع ذلك لا أحد يبدو مهتما”.

 

مطلع هذا الشهر، قالت النائبة البرلمانية عن مدينة أسوان  جنوب مصر ربهام عبد النبي إن العشرات توفوا بسبب الإجهاد الحراري.

 

وطالبت باستثناء مدينتها من خطة قطع التيار التي “تهدّد المواطنين بسبب الارتفاع الكبير في درجات الحرارة”.

 

في عاصمة مصر  القاهرة حيث راوحت درجات الحرارة عموما ما بين 40 و45 مئوية في الظل خلال الأسابيع الأخيرة، تنقطع الكهرباء كذلك في مواعيد غير منتظمة وغير معلنة سلفا.

مع موجات الحر المتتالية، ازدادت فترات انقطاع الكهرباء وازداد التململ الذي عبّر عنه إعلاميون معروفون بدعمهم للحكومة.

وكتبت الاعلامية لميس الحديدي على منصة “إكس”، “يعني قطع الكهرباء أربع ساعات في درجة حرارة 43 وبدون مواعيد محددة؟”.

وأضافت “هنا ناس متقدمون في السن لا يتحمّلون، وهناك أشخاص مرضى وطلبة يدرسون وأشخاص يعلقون في المصاعد.. الكهرباء ليست رفاهية”.

وتأتي أزمة الكهرباء فيما يواجه المصريون أسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود تسبّبت بتآكل مدخراتهم وهم يكافحون من أجل توفير نفقات حياتهم اليومية.

ومنذ نهاية 2022، فقدت العملة المصرية ثلثي قيمتها، وبلغ التضخّم العام الماضي 40% مسجلا رقما قياسيا.

وطالب الإعلامي المصري البارز عمرو أديب الأحد الماضي في برنامجه “الحكاية” على شبكة “إم بي سي” والذي يحظى بنسبة مشاهدة عالية، السلطات المصرية، بأن تصارح المصريين بـ”الحقيقة”.

 

وقال إن الحكومة “فشلت” في وضع جدول بمواعيد انقطاع التيار وفي الالتزام بالمواعيد التي أعلنت عنها. “كل ذلك ونحن نعرف أن هناك زيادات قادمة في أسعار الكهرباء”.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.