عمدة البيضاء تثير استياء أغلبيتها بعد تبعات رفض الوالي امهيدية لقرار تعيين مثير للجدل

خلّف رفض والي جهة الدار البيضاء سطات، محمد امهيدية، التأشير على قرار تعيين رئيسة قسم التعمير والإسكان والممتلكات بإدارة المجلس الجماعي للدار البيضاء، استياء كبيرا من قبل المستشارين الجماعيين في أغلبية العمدة نبيلة الرميلي التي تنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار.

وأسر عدد من المستشارين الجماعيين،لـ"بلبريس" أن العمدة لم تستجب بعد لمطالبهم بعقد اجتماع مستعجل لتوضيح أسباب رفض والي الجهة التأشير على قرارها بتعيين موظفة من إقليم مديونة كرئيسة لقسم التعمير والإسكان والممتلكات بإدارة مجلس جماعة الدار البيضاء.

وبناء على الرسالة الجوابية لوالي جهة الدار البيضاء سطات، فإن رفض تعيين الموظفة المعنية كان جراء “كثرة الشكايات المقدمة ضدها من بعض المنعشين العقاريين والمستثمرين في مجال العقار الراغبين في الحصول على رخص البناء، حول ابتزازها لهم ومماطلتها في إنجاز تصاميم البناء والوثائق الإدارية في الوقت المناسب”.

في هذا الباب، أكد المستشارون الجماعيون استيائهم من تدبير العمدة للجماعة واتخاذها لعدد من القرارات دون استشارة الأغلبية التي تنتمي لها بما في ذلك قرارات التعيين، مبرزين أن هذه ليست المرة الأولى التي ترفض فيها الداخلية ممثلة بالوالي قراراتها وسوء تدبيرها للجماعة، حيث عرفت ولايتها في عهد الوالي السابق، سعيد احميدوش، رفض التأشير على ميزانية الجماعة.

ويذكر أنه بعد انتشار الرسالة الجوابية للوالي في مختلف وسائط التواصل الاجتماعي، وما أثارته من ضجة لدى الرأي العام، أصدرت عمدة الدار البيضاء قرارا بإيقاف موظفي قسم الضبط وتعيين موظفين جدد به.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.