دراسة “صادمة” تكشف معاناة أطفال المغرب من “الفقر متعدد الأبعاد”

كشفت دراسة أجريت حول الأطفال المغاربة أن حوالي 40 بالمائة منهم يعانون من “الفقر متعدد الأبعاد”.

وخلال مؤتمر صحفي في العاصمة الرباط، أعلن المرصد الوطني للتنمية البشرية (حكومي) عن نتائج الدراسة التي أعدها بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

واعتمدت الدراسة، التي استهدفت الأطفال حتى عمر 17 عامًا، على معايير منها استفادة الأطفال من الصحة والتغذية والتعليم والحصول على المياه والمرافق الصحية والسكن اللائق والتأمين الطبي والوصول إلى وسائل الاتصال والمعلومات.

واعتبرت أن كل طفل محروم من بعدين من هذه الأبعاد يعتبر في حالة فقر متعدد الأبعاد.

وأظهرت الدراسة أن 39.7 بالمائة من الأطفال المغاربة إجمالًا يعانون من الفقر متعدد الأبعاد. مشيرة إلى أن معدل الفقر متعدد الأبعاد لدى الأطفال في القرى يبلغ 68.7 بالمائة، مقابل 17.1 بالمائة في الحواضر.

وقالت إن نسبة التعرض للفقر ترتفع بالنسبة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات، ولدى المراهقين المتراوحة أعمارهم بين 15 و17 عامًا.

وأوضحت أن الفقر متعدد الأبعاد لا يؤثر على الأسر الأشد فقرًا فقط، ولكن يؤثر أيضًا على الأطفال من طبقات اجتماعية أخرى.

وذكرت الدراسة أن “المغرب خلال العقود الثلاثة الماضية، أحرز تقدمًا كبيرًا في مجال حقوق الطفل، ولا سيما في مجال صحة الأطفال والأمهات والتعليم والتنمية وحماية الطفل”.

إلا أنها أشارت إلى أنه ما زالت هناك تحديات كبيرة يتعين على المغرب مواجهتها لتأمين ولوج الأطفال إلى حقوقهم، وضمان حاضر ومستقبل أفضل لهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More