"إلغاء الفصل 490".. دعوة الدولة لـ"الخروج من غرف النوم"

"ينبغي للبرلمان المغربي أن يُخرِج الدولة من غرف النوم"، عبارة  لأحمد بن شمسي، مدير التواصل في قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش،  تحيى من جديد، وذلك بعد حملة أطلقتها حركة "خارجة على القانون"، تحت هاشتاغ STOP490# في إشارة للفصل المجرم للعلاقات الرضائية خارج إطار الزواج .

 

الحملة تزامنت مع الإفراج على هناء، التي سجنت لإدانتها بالفساد والإخلال العلني بالحياء بعد انتشار فيديو لها ذي طبيعة جنسية.

 

"حملة رمزية"

 

كريمة نادر عضو الائتلاف 490 وحركة "خارجة عن القانون"، تعتبر أن لـSTOP490 "ارتباط وطيد مع الضحية هناء، التي انتشر لها فيديو إباحي، والحملة التي أطلقها الإئتلاف تضم فقط تذكير بمطالب حركة "خارجة عن القانون"، موضحة أن الحملة "فقط رمزية وتضامنية بالنسبة لـSTOP490 ، أما  مطالب الائتلاف فهي الدعوة لإسقاط كل القوانين التي تضرب في الحريات الفردية بالنسبة للمواطنين، المتواجدة في فصول القانون الجنائي المغربي" .

 

استئناف التواصل مع الفرق السياسية

 

المتحدثة، في تصريح لـ"بلبريس"، حول الخطوات المقبلة لـ"خارجة عن القانون"، تؤكد أن الحركة بصدد استئناف التواصل مع الفرق السياسية، من أجل تحديد مواعيد ومناقشة المطالب المتمثلة في تعديل فصول القانون الجنائي، ولاسيما تلك المتعلقة الحريات الفردية .

 

ناذر، تضيف في التصريح ذاته، أن الحركة سبق وأن تواصلت مع مجموعة من البرلمانيين وعبرو عن استعدادهم للقاء وطرح مطالبهم، لكن الأزمة الوبائية المتعلقة بفيروس "كورونا" المستجد، حالت دون ذلك .

 

الناشطة الحقوقية، تؤكد أن التفاعل مع الهاشتاغ الرافض للفصل 490 ، من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك وسائل الإعلام سيكون دفعة قوية من أجل التواصل مع القوى السياسية، بهدف مناقشة المطالب المتعلقة بالدفاع عن الحريات الفردية في المغرب، وتقديم عريضة "خارجة عن القانون" الداعية لإلغاء الفصول 489, 490 , 491 من القانون الجنائي .

 

الفصل 490

 

وينص الفصل 490 من القانون الجنائي على أن "كل علاقة جنسية بين رجل وامرأة لا تربط بينهما علاقة الزوجية تكون جريمة الفساد ويُعاقب عليها بالحبس من شهر واحد إلى سنة ".

ترحيب حقوقي و"غضب" إسلامي

 

وبدوره كان البرلماني عن "فيدرالية اليسار الديمقراطي"، عمر بلافريج، قد دعا في وقت سابق إلى إلغاء الفصول القانونية التي تجرم العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج، وكذا الفصول التي تجرم المثلية الجنسية والخيانة الزوجية، مطالبا في المقابل بتشديد العقوبات على جرائم "البيدوفيليا".

 

دعوة البرلماني اليساري، وجدت ترحيبا من قبل الفعاليات الحقوقية، وسخطا عارما من قبل الإسلاميين، الذين هاجمو بلافريج، سواء في خرجاتهم الإعلامية وكذلك عبر وسائط التواصل الاجتماعي .

 

"ضرب في الكتاب والسنة"

 

في المقابل، يرى الشيخ السلفي محمد الفيزازي، في دعوات إلغاء الفصل المجرم للعلاقات الرضائية خارج إطار الزواج، أنه ضرب في الكتاب والسنة .

الفيزازي وفي اتصال هاتفي لـ"بلبريس"، يضيف في التصريح ذاته، "لنفترض جدلا أن المتابعة القضائية ألغيت، فمن سيلغيها من كتاب الله وسنة نبيه"، متسائلا في نفس الوقت "هل نحن مسلمين أم غير ذلك، هل سنتخلى عن مفهوم الحلال والحرام في البلاد" .

الشيخ السلفي، يتابع "الحلال بين والحرام بين، وحتى لو ألغي فسيبقى كتاب الله محافظا عن إحلال الأمور وتحريمها" .

 

14503 متابعة

 

محمد الفيزازي، يشير إلى أن المتابعات بالفصل "المجرّم" للعلاقات الرضائية خارج إطار الزواج، قليل جدا، بالمقارنة مع الواقع المعاش .

أمام تصريح الشيخ السلفي، نجد أن الدعاوى القضائية سنة 2018، بلغت 14503 ضد مواطنين بسبب "الفساد" أي ممارسة الجنس خارج إطار الزواج، طبقاً للأرقام الرسمية.

 

إلغاء الفصل 490 "ضروري"

 

من جانبها، ترى حنان رحاب، الفاعلة الحقوقية والبرلمانية الاتحادية ، أن إلغاء الفصل المجرم للعلاقات الرضائية خارج إطار الزواج، بات ضرورة ملحة .

حنان رحاب، تعتبر في تصريح لـ"بلبريس"، أن الحريات الفردية هي أساس حقوق الإنسان، وأن إلغاء الفصل  490 وفصول أخرى، المقيدة لحرية الإنسان في حياته الخاصة، أساسي ومهم من أجل بناء المواطنة الكاملة للمواطن المغربي".

 

البرلمانية الاتحادية، تشير كذلك في التصريح ذاته، إلى أن "إلغاء هذا الفصل سيساهم في حماية المواطن من كل الاعتداءات التي يمكن أن تمس حياته الخاصة، سواء المنظمة منها (الاعتداءات) أو غير المنظمة" .

 

وخلصت حنان رحاب، أن "الفصل 490 ، حان الوقت لإلغائه وتصفيته لأنه قانون  استعماري، ولا يمكننا محاكمة المغاربة على أساس هذا القانون"، مؤكدة أنه "من حقنا ممارسة حياتنا كما نشاء في فضاءاتنا الخاصة".

 

الفصل 490 في مواجهة "الفن"

 

دعوات إلغاء الفصل 490، من القانون الجنائي، لم يقتصر فقط على الفعاليات الحقوقية والسياسية .

المطلب انتقل للمجال الفني، حيث دعا مغنيون وممثلون لإلغاء الفصل، معتبرين الأخير يضرب في الحريات الفردية للمغاربة في ممارسة حياتهم الخاصة .

حملة انخرط فيها عدد من الفنانين محمد الشوبي، ولطيفة أحرار، ونسرين الراضي، وسعيد باي، وآخرون، الرافضين للقانون المجرم للعلاقات الرضائية خارج إطار الزواج .

محمد الشوبي حول هذا الموضوع، كتب عبر حسابه في الفيسبوك "على القانون أن يكون في حماية أرواح الناس واملاكهم وأجسامهم وليس لحماية شكوكهم وتطاولهم وفضولهم تجاه الآخرين" .

 

إلغاء العقوبات السالبة للحرية أولا

 

حملة إلغاء الفصل 490 من القانون الجنائي المغربي، وبالرغم من أن إحيائها كان من حركة "خارجة عن القانون"، إلا أنها دفعت مجموعة من الهيئات الحقوقية، للانخراط في استئناف المطالبة بإلغاء الفصل "المجرّم" للعلاقات الرضائية خارج إطار الزواج .

بشرى الشتواني، المنسقة الوطنية لمجموعة نساء شابات من أجل الديمقراطية، في تصريحها لـ"بلبريس" حول حملة المطالبة بإلغاء الفصل ، تؤكد أن المجموعة "مع إلغاء تجريم كل العلاقات الجنسية بين الراشدين سواء بين الرجل أو المرأة أو حتى المثلية منها".

وتضيف الشتواني، "المطلب الأولي و المستعجل هو إلغاء العقوبات السالبة للحرية لأنه لا يعقل أن تجرم الحياة الشخصية و الاختيارات الخاصة للمواطنات والمواطنين، وبعدها يمكن أن نتجادل حول النقاش القيمي و الفكري و الإيديولوجي"، مستدركة "لكن قبلها علينا أن نحد من ربط الحرية الفردية بعالم الجريمة و بسلب الحرية".

 


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.