العثماني: تنظيم مهنة العاملين الاجتماعيين تكريم للمحتاجين ودعم لذويهم

أشاد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، بالمقاربة التشاركية الواسعة التي سبقت إعداد مشروع القانون المتعلق بالعاملين الاجتماعيين.

وأوضح رئيس الحكومة، في اجتماع مجلس الحكومة يوم الخميس 28 مايو 2020 الذي افتتحه بتقديم تهنئة العيد للملك محمد السادس ولعموم المواطنين، وبالدعاء أن يعيد الله هذا العيد على بلدنا بالأمن والأمان والازدهار، أن توسيع الاستشارة بشأن مشروع قانون رقم 18.45 مكن من تجويد نص المشروع وإخراجه في صيغته الجديدة.

وأبرز رئيس الحكومة أن أهمية هذا المشروع، الوارد في البرنامج الحكومي، تتجلى في كونه "يندرج ضمن تطوير منظومة الحماية الاجتماعية في بلادنا، لما له من آثار إيجابية على العاملين الاجتماعيين أنفسهم، والأشخاص المستفيدين من هاته الخدمات الاجتماعية وذويهم".

وشدد رئيس الحكومة على أن هذا النص القانوني سيقدم خدمات جليلة للمواطنين الذين يعانون من وضعيات خاصة، والذين يحتاجون إلى من يقدم لهم خدمات اجتماعية ذات جودة وبمهنية لائقة، حتى تحفظ لهم شروط العيش الكريم، وفي نفس الوقت سيخفف المعاناة على من يتكفل بهم.

كما يأتي هذا المشروع، يضيف رئيس الحكومة، لمواكبة حاجات اجتماعية متجددة يعرفها المجتمع المغربي، وكذا لتنظيم مجال تدخل العاملين الاجتماعيين، بما يضمن حقوقهم ويحدد واجباتهم، وهو ما سيسهم لا محالة أيضا في إحداث فرص شغل جديدة، من المنتظر أن يعرف عددها ارتفاعا مطردا في المقبل من السنوات.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.