فرنسا.. المغربي الأصل ميلانشون يدعو لإقالة رئيس الوزراء

رأى زعيم اليسار الراديكالي الفرنسي جان لوك ميلانشون، اليوم الأحد، أن على رئيس الوزراء “المغادرة”، وأنه ينبغي على الجبهة الشعبية الجديدة، متصدرة الانتخابات التشريعية في فرنسا، والتي ينتمي إليها حزبه، أن “تحكم”.

وقال ميلانشون زعيم حزب “فرنسا الأبية”، فيما حل “اليمين المتطرف” ثالثا بعدما كان فوزه مرجحا، “شعبنا أطاح بوضوح بأكثر الحلول سوء”.

وبالعودة إلى السيرة الذاتية لجان لوك ميلانشون، فهو سياسي فرنسي يساري، وُلد في 19 أغسطس 1951 في طنجة، المغرب. غادر طنجة عام 1962 وانتقل إلى فرنسا حيث حصل على شهادة الليسانس في الفلسفة عام 1972. شغل ميلانشون منصب وزير التربية المهنية بين عامي 2000 و2002 في حكومة ليونيل جوسبان. بالإضافة إلى ذلك، عمل في مجالات التعليم والصحافة والعمل النقابي.

التحق ميلانشون عام 1976 بـ الحزب الاشتراكي الفرنسي، وشغل عدة مناصب على مستوى الحزب منها رئيس ومساعد المكتب الوطني بين عامي 2009 و2014. دخل عام 1986 مجلس الشيوخ الفرنسي، وعمل نائبا في البرلمان الأوروبي منذ 14 يوليوز 2009 وأعيد انتخابه يوم 25 ماي 2014. غير أن ميلانشون ابتعد عن الحزب الاشتراكي عام 2008، بعدما خاض قبل ذلك حملة ضد معاهدة الدستور الأوروبي عام 2005، مخالفا بذلك موقف الحزب الاشتراكي.

ترشح لانتخابات الرئاسة عام 2012، وحل رابعا، ويوم 5 يوليوز 2015 أعلن نيته الترشح لرئاسيات عام 2017، ويوم 10 فبراير 2016 أكد ترشحه الرسمي على قناة “تي أف 1” الفرنسية، وأعلن بعدها تأسيس حركة “فرنسا الأبية”.

ترشح باسم حركة “فرنسا الأبية” للانتخابات الرئاسية لعام 2017، صنع المفاجأة خلال الحملة الانتخابية بخطابه الذي اعتمد أرقاما وإحصائيات بنفَس شعبي، وصفته إحدى الصحف بـ “شافيز فرنسا”.

 

في مقال اخر: عاجل ..رئيس الوزراء الفرنسي: سأقدم استقالتي لرئيس الجمهورية

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي غابريال أتال نيته تقديم استقالته للرئيس إيمانويل ماكرون يوم غد الاثنين.
يأتي هذا على خلفية تصدر تحالف الجبهة الشعبية الجديدة اليساري نتائج الانتخابات التشريعية في فرنسا، متبوعا بتحالف الرئيس ماكرون (معا)، فيما حل اليمين المتطرف ثالثا حسب تقديرات لمعهد إيبسوس-تالان.
وشهدت الدورة الثانية مشاركة قياسية من قبل الناخبين الفرنسيين.

يتبع

 


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.