التساقطات المطرية ترفع مخزون المياه في السدود بزيادة طفيفة تصل إلى 24.5%

عززت التساقطات المطرية الأخيرة التي شهدها المغرب خلال نهاية الأسبوع الماضي في زيادة طفيفة في مخزون المياه في السدود، بزيادة إجمالية بلغت 7.4 في المائة خلال الـ72 ساعة الماضية.

وبلغت نسبة ملء السدود الوطنية، إلى غاية صباح يوم الاثنين 12 فبراير الجاري، 24,5 في المائة، مقابل 31,9 من نسبة الملء المسجلة خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وذكرت معطيات وزارة التجهيز والماء، أن مخزون المياه في السدود الوطنية سجل زيادة طفيفة بحوالي 269 مليون متر مكعب، حيث انتقلت نسبة ملئها من 22,9 في المائة قبل يوم الجمعة الماضية إلى 24,5 في المائة اليوم الاثنين.

وبلغت نسبة ملء حقينة سدود المملكة، بنحو 273 مليون متر مكعب، بنسبة 7.4 بالمائة بالمائة خلال 72 ساعة، وانتقلت من نحو 3684,5 مليون متر مكعب صباح الجمعة الماضية إلى نحو 3957,26 مليون متر مكعب صباح اليوم الإثنين.

وارتفعت نسبة ملء سدود المملكة الإجمالية إلى 24.55 بالمائة مقابل 22.85 الجمعة الماضية، بينما لازال مستوى ملء سدود المغرب دون مستوى نفس الفترة من العام الماضي، حين بلغ حجم الحقينة في 12 فبراير 2023 نحو 5137.5 مليون متر مكعب، بنسبة ملء بلغت 31.9 بالمائة.

يشار إلى أن تأخر التساقطات المطرية في الموسم الحالي وتراجع مخزون المياه، دفع الحكومة من أجل ضمان مياه الشرب إلى خفض المياه الموجهة للسقي انطلاقا من السدود، وهو التدبير الذي تجلى أكثر من الموسم الماضي.

وعلى الرغم من الطابع الطفيف لهذه التساقطات المطرية، إلا أنها تُعَدُّ فترةً هامة في سلسلة دورة المياه، حيث تمد السدود والخزانات بالمياه اللازمة للمحافظة على التوازن البيئي ودعم الأنشطة الزراعية والصناعية والاستهلاكية في المناطق المتأثرة.

 

 


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.