"العبث السياسي".. مصدر لـ"بلبريس": قيادات حركية تريد فرض "البامية" الكور على رأس منظمة النساء الحركيات

تتجه منظمة النساء الحركيات، الذراع النسائي لحزب الحركة الشعبية في المغرب، نحو مفترق طرق محتمل بعد قرار جهات داخلية في الحزب بترشيح "خديجة الكور"، القيادية السابقة في حزب الأصالة والمعاصرة، لتولي رئاسة المنظمة خلال المؤتمر الوطني المرتقب.

وفيما يبدو أن هذا الاختيار أثار تساؤلات حول "أسباب غير واضحة"، قامت القيادية الحركية حليمة العسالي بالترويج لاسم الكور، الأمر الذي أثار انقساما داخليا في صفوف الحزب.

 

ويشير مصدر داخلي لـ"بلبريس"، إلى أن هذه الخطوة قد تُفتح على باب الانتقادات بسبب انتقاء قيادية جديدة تحظى بدعم محدود، في حين تتجاهل باقي المناضلات الحركيات ذوات الخبرة والتضحيات الطويلة في الحزب.

تعتبر هذه الخطوة خطوة غير تقليدية للحزب الحركي، والذي يسعى إلى تشبيب هياكله الداخلية.

إلا أن محاولة فرض "الكور" كرئيسة للمنظمة النسائية قد تعزز الانقسامات داخل الحزب وتؤدي إلى فقدان جزء من دعمه النسائي.

المصادر تشير إلى أن هذه الخطوة تأتي في ظل محاولات الحزب تشبيب هياكله وإعادة هيكلته الداخلية، ولكن يظل التساؤل حاضرًا حول مدى استعداد القيادة للاستماع إلى آراء وتطلعات القاعدة النسائية وتوفير فرص متساوية للمشاركة النسائية في القرارات الحزبية.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.