مغاربة مستاؤون من ابتزاز حراس السيارات بشواطئ المملكة ويطالبون السلطات بالتدخل

عبر عدد من من ساكنة وزوار المدن الساحلية بالمغرب، عن استيائهم من جشع وابتزاز حراس السيارات بعدد من الشواطئ المغربية التي تشهد إقبالا كبيرا في هذه الفترة.

وقال نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، إن تكلفة ركن سياراتهم في بعض المرابد القريبة من الشواطئ قد تصل إلى 10 دراهم، رغم عشوائية تلك المرابد، وكونها غير مجهزة أساسا.

وأوضح المتضررون أن الاحتجاج على هذه الممارسات التي تستنزف جيوبهم يقودهم أحيانا إلى الوقوع فريسة لغضب حراس تلك المرابد، والذين يزاول بعضهم تلك المهنة بشكل غير قانوني، معتبرين أن هذا الوضع يقود في أحيان كثيرة إلى اندلاع شجارات بين المواطنين والحراس، أو مشادات كلامية مع ما يتخلل ذلك من السب والشتم أمام أعين العائلات والأطفال وبقية المصطافين.

وكان المغاربة بمواقع التواصل الاجتماعي، قد أطلقوا حملة فيسبوكية واسعة ضد زحف حراس السيارات أو ما يعرف بـ”أصحاب السترة الصفراء” بمختلف شوارع وأزقة المدن المغربية.

واستنكر عدد من النشطاء عبر موقع “فيسبوك”، تزايد عدد حراس السيارات وانتشارهم بمختلف الشوارع والأزقة، في غياب تام لتدخل السلطات المختصة لوقف الأمر.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضا