"الكلاسيكو" في البرنابيو يتصدر واجهة مباريات "لاليغا"

يتصدر لقاء "الكلاسيكو" بين ريال مدريد وبرشلونة على ملعب سنتياغو برنابيو، واجهة مباريات نهاية الأسبوع في الدوري الإسباني لكرة القدم "لاليغا سانتاندير"، فميا ستكون هناك مواجهات قوية في الصراع على المقاعد المؤهلة إلى البطولات الأوروبية ومحاولة الهروب من شبح الهبوط.

وتعود أكبر منافسة بين فريقين في عالم كرة القدم مرة أخرى حينما يسافر برشلونة متصدر ترتيب المسابقة "لاليغا سانتاندير" لمواجهة ريال مدريد والفارق بينهما نقطتين فقط، بعدما حقق "البلوغرانا" الفوز على ليفانتي بخماسية نظيفة في الكامب نو، في مواجهة تألق فيها نجمه ليونيل ميسي الذي سجل أربعة أهداف، فيما خسر "لوس بلانكوس" بصورة مفاجئة أمام ليفانتي بهدف دون مقابل.

نجح برشلونة بتحقيق الفوز في آخر أربع مرات زار فيها البرنابيو في مسابقة الدوري "لاليغا"، لكن ريال مدريد يمتلك سجل مشجع على ملعبه الذي لم يعرف فيه الخسارة في مسابقة الدوري "لاليغا" هذا الموسم، ويسعى رجال زين الدين زيدان إلى تحقيق أفضل نتيجة في لقاء الإياب بعد العودة بنتيجة إيجابية في لقاء الذهاب على ملعب الكامب نو في ديسمبر الماضي.

وتنطلق هذه الجولة بمباريات مثيرة خلال عطلة نهاية الأسبوع، بداية من ليلة الجمعة حينما يسعى ريال سوسيداد الذي يمر بأفضل أحواله الفنية، إلى تحقيق فوزه الرابع في آخر خمس مباريات في "لاليغا"، حينما يلتقي على ملعبه مع ريال بلد الوليد، الفريق الذي ابتعد بفارق سبع نقاط كاملة عن مناطق الهبوط بعد تحقيقه الفوز على إسبانيول في الجولة الماضية.

وتنطلق مباريات يوم السبت حينما يستضيف إيبار منافسه ليفانتي، في مواجهة واعدة، فثلاث من آخر أربع مباريات بين الفريقين على ملعب أبوروا شهدت نتيجة التعادل بمحصلة غنية من الأهداف، 2-2، 3-3 و4-4.

يستقبل فالنسيا منافسه ريال بيتيس في لقاء بين فريقان يحتاجان إلى الفوز بعد سلسلة من النتائج السلبية، فلم يعرف "الخفافيش" الفوز في آخر ثلاث مباريات، فيما عرف الزائر التعادل ثلاث مرات وخسر مرتين في آخر خمس مباريات في "لاليغا".

ويستند ليغانيس صاحب المركز التاسع عشر، على أدائه القوي على ملعبه من أجل محاولة الهروب من مناطق الهبوط، وستكون الأجواء خاصة في ملعب بوتاركي يوم السبت المقبل، بالنظر لزيارة خاصة من أسير غاريتانو مدرب ديبورتيفو ألافيس، الذي كان شاهداً على صعود فريق " بيبينيروس" لأول مرة في تاريخه إلى "لاليغا" في عام 2016.

وتختتم أمسية السبت، بمواجهة بين غرناطة وسيلتا فيغو، وكلا الفريقان وجدا إيقاعهما بعدما حققا الفوز في مباراتين من أصل آخر ثلاث مباريات، فيما حقق سيلتا فيغو الفوز في ثلاث من أصل آخر أربع مباريات زار فيها ملعب "نويفو لوس كارمينيس".

وتنطلق مباريات يوم الأحد المقبل، وسط تطلع أتلتيك بلباو لإنهاء سلسلة من أربع خسارات متتالية في "لاليغا"، حينما يستقبل فياريال، الفريق الذي حقق الفوز في ملعب سان ميمس بثلاثية دون رد في الموسم الماضي.

تبدو الأمور أكثر وضوحاً في إشبيلية بعد الفوز على خيتافي في الجولة الماضية، حيث تسعى كتيبة جوليان لوبوتيجي، للمضي قدماً عصر يوم الأحد حينما يواجه أوساسونا الذي يمر في فترة جيدة مؤخراً، لكن آخر انتصار له في ملعب رامون سانشيز بيزخوان تعود إلى عام 2006.

ويسافر أتلتيكو مدريد لمواجهة إسبانيول القابع في المركز الأخير، بمعنويات مرتفعة بعدما حقق فريق العاصمة الفوز على فياريال ليستعيد المركز الثالث في ترتيب "لاليغا سانتاندير"، لكن سجل فريق "لوس بيريكيتوس" في هذه المواجهة يبدو ممتازاً، بعدما نجح بالتفوق على فريق دييغو سيميوني في ملعب "آر سي دي إيه" في الموسمين الماضيين.

وستكون الفرصة سانحة أمام مايوركا الثامن عشر، من أجل تعزيز سجلهم الخالي من الخسارة في آخر ثلاث مباريات في ملعب سون مويكس عصر يوم الأحد المقبل، وسيكون الضيف خيتافي الفريق الذي انتهى سجله الممتاز بعد الخسارة على ملعبه أمام إشبيلية في الأسبوع الماضي.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. معاد يقول

    شكرا لكم على هذا الموضوع الجميل