"إلياس العماري" يشعل حربا بين قادة الإستقلال بالشمال

علمت "بلبريس" بإندلاع حرب شرسة بين قياديي حزب الإستقلال بجهة طنجة تطوان الحسيمة، بسبب إصرار بعض القياديين بالجهة على الوفاء للتحالف الذي يجمعهم بمجلس الجهة، برئاسة الياس العماري الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة.

وكشف مصدر خاص، عن وجود وساطات لقياديين بحزب الإستقلال لمنع نشوب الحرب بين قادة الحزب بجهة الشمال، حيث يرفض البعض البقاء في التحالف مع حزب الاصالة والمعاصرة لتدبير ماتبقى من ولاية مجلس جهة طنجة تطوان، فيما يتمسك اخرون بالبقاء داخل التحالف بينهم نواب لرئيس المجلس.
 
وقال المصدر ذاته، بأن عضوا باللجنة التنفيذية، طالب بعقد إجتماع طارئ للجنة، لمناقشة الموقف الرسمي للحزب حول البلوكاج الذي تعيشه مجلس طنجة الحسيمة بعد الحديث عن تقديم الياس العماري لإستقالته من المجلس، خاصة وأن اغلب المجالس الجهوية بالمملكة قد عقدت الدورة العادية لشهر اكتوبر.
 
وأضاف المصدر ذاته، بأن حربا طاحنة ستدور رحاها بين قادة حزب الإستقلال بجهة الشمال التي يسيطر عليها نور الدين مضيان رئيس الفريق البرلماني لحزب الاستقلال، والذي يشغل في الان نفسه منصب رئيس مستشاري ومنتخبي الحزب بالجهة، المهدد مجلسها بدخول مرحلة بلوكااج في إعادة لسيناريو مجلس جهة كلميم وادنون.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.