طالبان تمنع زراعة نبات "الخشخاش" الذي يصنع منه الأفيون و الهرويين

أصدرت حكومة طالبان المؤقتة في أفغانستان، اليوم ، قراراً بحظر زراعة نبات الخشخاش، وإنتاج واستهلاك كافة المواد المخدرة والمسكرة في البلاد.

و وفق "عربي بوست" فإن  قرار منع زراعة نبات الخشخاش الذي تستخرج منه مادة الأفيون المخدرة،سيسري في عموم البلاد.

وحذرت حكومة طالبان من أنه ستتم مقاضاة ومعاقبة كل من يخالف القرار.

يشار إلى أن الحظر الذي فرضته حكومة طالبان المؤقتة، كان سارياً أيضاً إبان حكومة أشرف غني، لكن لم يكن يطبق فعلياً.

كما كان استهلاك المشروبات الكحولية  حسب ذات المصدر محظوراً رسمياً في عهد غني، إلا أنه كان يتم بيعها بشكل سري في كافة أرجاء البلاد.

بعد وصول "طالبان" إلى السلطة تراجعت المساعدات الخارجية المقدمة لأفغانستان، ما أدى إلى ظهور تحديات اقتصادية شديدة.

و مع تفاقم الأزمة الاقتصادية في البلاد جراء انقطاع المساعدات الدولية، زاد الإقبال من قبل الأفغان على العمل في قطاع المخدرات الذي يدر أرباحاً كبيرة.

فيما لا تزال أفغانستان تستحوذ على 85% من إنتاج الأفيون على مستوى العالم، ويزود الأفيون الأفغاني 8 من كل 10 يتعاطون الأفيون في جميع أنحاء العالم.

و أشارت تقارير سابقة إلى أن المخدرات كانت أول مصادر تمويل طالبان على مدار 20 عاماً،  حيث استطاعت الحركة أن تصمد خلالها في حربها ضد الولايات المتحدة والقوى الأجنبية، قبل أن تتمكن من إسقاط العاصمة كابول تحت قبضتها.

فمنذ وصول القوات الأمريكية إلى أفغانستان، ضاعفت الحركة زرع حقول الأفيون، وتحكمت في مخابر إنتاج الهيروين، وسيطرت على جزء كبير من تجارة المخدرات.

و لسنوات طويلة، ظلت أفغانستان مصدراً لـ84% من الهيروين العالمي.

و على مدار عقود،  قال المصدر ذاته أن  اسم أفغانستان ارتبط  بزراعة الحشيش "الخشخاش" الذي يستخرج منه الأفيون؛ حيث يستخدم بشكل أساسي في إنتاج العقاقير القوية المسكنة للألم، فضلاً عن أنه يدخل في صناعة مخدر الهيروين القاتل.

بحسب مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وصل حجم إنتاج أفغانستان من الأفيون إلى قرابة 6800 طن خلال موسم الحصاد، الذي انتهى في يوليوز 2021، ما يمثل زيادة بنسبة 8% عن إنتاج العام 2020.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.