الأمم التي تجهل تاريخها،محكوم عليها بأن تعيده

تتأكد أهمية التاريخ في حياة الشعوب من خلال تبيانه للجذور التي تنتمي إليها،حيث إن الأمة التي تجهل تاريخها هي أمة بلا هوية،و ثمة ترابط عميق بين مفاهيم التاريخ والسياسة والهوية،لأنه يعتبر عنصرا أساسيا في التنشئة الوطنية وفي مسألة الصراعات وكذا صناعة المستقبل.إلا أنه كثيرا ماكتب التاريخ بناء على تحيزات مذهبية أو عرقية أو سياسية،تصل حد الافتعال والاختلاق وتمجيد الذات وتوهم بطولات والعبث بالحقائق، من أجل خلق واقع تاريخي مزور،أي ماأراد المؤرخ أن يكون. حيث إن بعض المؤرخين يميلون في العادة الى تبني آراء الجماعات التي يعيشون في محيطها أكثر مما يميلون الى تصحيح الآراء،كما يؤكد المؤرخ أرنولد توينبي في أول جملة من كتابه"مختصر دراسة التاريخ". إن الشعب الفاقد للهوية،يسقط تحث تأثير الصدمات والهزات،ويحاول خلق وهم مشترك من أجل إضفاء شرعية تاريخية،رغم أن تاريخه يبتدأ فقط ابتداء من سنة 1830، كما هو الشأن بالنسبة لجيراننا، و رغم أن أكثر المؤرخين يؤكدون بالأدلة القاطعة، أنه لم يكن هناك شعب جزائري قبل هذا التاريخ. بل إن فرحات عباس وهو من المؤسسين الأوائل لحركة المطالبة بالاستقلال عن فرنسا، قد سبق وكتب في الثلاثينات من القرن الماضي:
" لو كنت قد اكتشفت الأمة الجزائرية ، لكنت وطنيا ، و ما كنت لأخجل كما لو ارتكبت جريمة.  الرجال الذين ماتوا من أجل المثل الأعلى الوطني يتم تكريمهم واحترامهم كل يوم . حياتي ليست أكثر قيمة  من حياتهم.  ومع ذلك لن أموت من أجل الوطن الجزائري لأن هذا الوطن غير موجود.  لم أجده.  سألت  التاريخ ، واستجوبت الأحياء والأموات ، وزرت المقابر ، ولم يخبرني أحد بذلك ... لانقوم  بالبناء على الريح... (23 فبراير 1936 ، صحيفة L'Entente ).
إنه وطوال التاريخ لم يكن هناك بلد اسمه الجزائر يتوفر على هذه الخريطة المترامية الأطراف الموجودة حاليا، بل الثابث هو مرسوم  22 يوليوز 1834، المعروف بمرسوم الضم (Ordonnance d'annexion ) المتعلق بالقيادة العامة والإدارة العليا للممتلكات الفرنسية في شمال إفريقيا.
وهناك وثيقة من الأرشيف الفرنسي،وهي عبارة عن مراسلة بين وزارة الحرب الفرنسية ومديرية الشؤون الإفريقية إبان الاستعمار الفرنسي للجزائر بتاريخ 14  أكتوبر  1839، تفيد أن الجنيرال شنايدر  الذي أرسل الرسالة يقترح لأول مرة  تسمية تلك المنطقة من شمال إفريقيا  بالجزائر، وأن يجري هذا القرار على جميع الوثائق والمراسلات فيما بعد.
كما أن الخطاب التاريخي الذي ألقاه الرئيس الفرنسي"دوكول" حول تقرير مصير الجزائر،يؤكد هذا المعطى حين أكد على مايلي:" سأطرح السؤال على الجزائريين بصفتهم أفرادا،لأنه منذ أن وجد العالم،لم تكن وحدة أو سيادة جزائرية،لقد تناوب القرطاجيون والرومان والوندال والبيزنطيون وعرب الشام وعرب الأندلس والأتراك والفرنسيون على احتلال البلاد من دون أن يكون أبدا وبأي شكل من الأشكال وجود دولة جزائرية".
وهذا الطرح التاريخي،أكده مؤخرا الرئيس الفرنسي"ماكرون"،حينما شكك في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي،مشددا على ضرورة التطرق لهذه المسألة من أجل تحقيق المصالحة بين الشعوب،مبينا أن التاريخ الرسمي الجزائري أعيدت كتابته بالكامل،ولايقوم على الحقائق...ان ذاكرة الأشقاء تبدو متعبة،والحقائق التاريخية تزعجهم،لأننا ننتظر فتح الارشيف الفرنسي،حتى يطلع العالم على الخرائط الحقيقية    ،وننتظر من فرنسا جرأة حقيقية إنصافا للتاريخ المفترى عليه،وعلى الذين يكرسون تاريخا مزورا في حفل تنكري،أن يعلموا جيدا أن الأمم التي تجهل تاريخها محكوم عليها بأن تعيده...


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.