إدارة "العمران"تواصل سياستها"الصماء"اتجاه زبنائها

يبدو أن مجموعة العمران، مازالت متواصلة في سياستها التي لا تلائم الزبناء، واليوم هاهي تعيش في أزمة حقيقية،نتيجة سوء تدبيرها الاداري والمالي ،وهو ما كشف  عنه تقرير المؤسسات العمومية، نهاية السنة الماضية، الذي سهر على إعداده وزير المالية وإعداد الإدارة .

ويفيد التقرير السابق ذكره  أن العديد من المؤسسات العمومية غارقة في الديون، وسوء الحكامة المالية، والتدبير الإداري السيئ، وهدر المال العام في مشاريع فاشلة من قبل بعض المديرين العامين، الذين عمروا طويلا في مناصبهم، دون تحقيق النتائج المروجة .

وفي ذات السياق، وأمام هذه الأزمات التي تغرق الذراع العقاري للدولة، نجد الاحتجاجات المتواصلة هنا وهناك، في مجموعة من مناطق المملكة، على عدم تسلم المواطنين لأراضيهم التي وعدو بها وقدمو جزء ا من ما هو متفق عليه ولكن دون أن تفي الإدارة بوعدها .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.