قالوا عن الإنجاز التاريخي والاستثنائي لـ "أشبال الأطلس" وتتويجهم المشرف ببطولة كأس أمم إفريقيا

إنجاز تاريخي جديد ينضاف إلى تاريخ الكرة المغربية وذلك بعد شهور من الاستعداد والتدريب الشاق، استطاع أشبال الأطلس التربع على قمة بطولة كأس إفريقيا للمنتخبات الأقل من 23 سنة ويكتبوا اسمهم بحروف من ذهب في تاريخ كرة القدم الأفريقية.

النجاح الذي حققه المنتخب المغربي عقب تغلبه على "الفراعنة" بهدفين مثال هدف واحد، هو ليس فقط إنجازاً رياضياً، بل هو رمز للتفاني والإصرار والعزيمة التي تحدت الصعاب وتخطت التوقعات وأسعدت الكبير والصغير وأثارت فخر كل مشجع مغربي.

ويأتي هذا الإنجاز ليؤكد مرة أخرى على قوة وإشعاع كرة القدم المغربية على المستوى العربي والإفريقي والدولي، وتطورها المضطرد بعدما تألقت كافة المنتخبات بمختلف فئاتها العمرية، دون إغفال ما حققته الأندية الوطنية.

 

فوزي لقجع: كل ما نفعله اليوم لاسترجاع أمجاد الكرة المغربية

 

قال رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم فوزي لقجع، ن "كل ما نفعله اليوم لاسترجاع أمجاد الكرة المغربية".

وأضاف في تصريح إعلامي له: "اعتقد بأننا لم نصل بعد ولا زال أمامنا العمل الكثير ومهما عملنا نظل بعيدين عن الهدف والجماهير المغربية تستحق منها مضاعفة الجهود وستكون لدينا إن شاء الله مواعيد واستحقاقات مهمة ابتداءً من 4 يوليوز بأستراليا وبعدها نمر إلى كأس إفريقيا ويصبح الهدف في يناير 2024 يرضي الجماهير".

 

شكيب بنموسى: أشكر كل من سهر على إنجاح تنظيم هذا العرس الكروي ببلادنا

 

وقال وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي شكيب بنموسى ‏"ألف مبروك للمنتخب الوطني المغربي تتويجه بكأس الأمم الإفريقية تحت 23 سنة، التي أقيمت منافساتها بالمغرب خلال الفترة الممتدة بين 24 يونيو و4 يوليوز'.

‏وتابع بنموسى الذي كان حاضرا في المباراة "بهذه المناسبة السعيدة، أتقدم بالشكر للاعبين والطاقم التقني والإداري، على مجهوداتهم طيلة هذه المنافسات، كما أشكر كل من سهر على إنجاح تنظيم هذا العرس الكروي ببلادنا، التي برهنت مرة أخرى على انخراطها الدائم، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، في ورش تطوير كرة القدم بالقارة الإفريقية على مستوى كل الفئات".

نزار بركة: أجمل الأماني للأشبال بأداء ومسار حافل بالنتائج الإيجابية في أولمبياد باريس

وعبر وزير التجهيز والماء والأمين العام لحزب الإستقلال، عن سعادته بهذا التتويج، وقال "على إثر تتويج المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم (لأقل من 23 سنة) بكأس إفريقيا للأمم لهذه الفئة لأول مرة في تاريخه وذلك بعد فوزه على نظيره المصري في المباراة النهائية بهدفين لهدف، أتقدم باسمي الشخصي ونيابة عن قيادة الحزب وجميع الاستقلاليات والاستقلاليين، بخالص التهاني والتبريك لأشبال الأطلس ولكافة الأطر التقنية والإدارية، مع أجمل الأماني لهم بأداء ومسار حافل بالنتائج الإيجابية في أولمبياد باريس".

عصام الشرعي: نهدي اللقب لسيدنا ولكل المغاربة

قال عصام الشرعي مدرب المنتخب الوطني لاقل من 23 سنة بأن لقب كاس إفريقيا للأمم  مهدى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ولكل المغاربة.

وزاد عصام الشرعي :" انا سعيد مثل كل المغاربة بهذا التتويج باللقب الإفريقي الذي نهديه لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي دعمنا كثيرا ولكل المغاربة الذين آزرونا وساندونا طيلة اطوار البطولة وكان شيء رائع ان ننهي المشوار بهذا اللقب وايضا التاهل للالعاب الاولمبية واشكر كل اللاعبين الذين قاتلوا منذ البداية كما اشكر السيد فوزي لقجع رئيس الجامعة الذي كان معنا ووقف بجانبنا بدعمه الكبير كما اقول بان رضاة الوالدين كانت معنا وسنواصل المشوار من اجل تحقيق مزيد من المكتسبات للكرة المغربية".

 

روجيرو ميكالي: أبارك للمنتخب المغربي فوزه بكاس إفريقيا وشكرا للرباط الجميلة

 

قال مدرب المنتخب المصري لاقل من 23 سنة البرازيلي روجيرو ميكالي بأن المنتخب المصري قدم مباراة كبيرة أمام المنتخب المغربي مشيدا بالروح القتالية التي ابان عليها لاعبو المنتخب المصري بالرغم من النقص العددي.

وقال مدرب مصر :" أبارك للمنتخب المغربي التتويج باللقب الإفريقي وأشكر الرباط الجميلة كما اود ان أقول بأن المنتخب المصري كان يستحق افضل من هذه النتيجة بعد ان قدم مباراة كبيرة جدا وخلقنا فرصا كثيرة بل سيطرنا على بعض مجريات المباراة كما انني لا اريد التعليق على التحكيم لان هناك كلام آخر في هذا الموضوع".

أيمن الوافي: المواجهة كانت صعبة قدمنا كل ما لدينا والجماهير ساعدتنا كثيرا

وقال لاعب المنتخب المغربي الأقل من 23 سنة، أيمن الوافي "المواجهة كانت صعبة قدمنا كل ما لدينا والجماهير ساعدتنا كثيرا، والمهم هو أننا تمكنا من التتويج باللقب، والكأس سيظل في ديارنا. سعادتي لا توصف بهذا الفوز وأشكر كل من سهر على التنظيم الرائع لهذه البطولة، علما أن هدفنا كان هو الألعاب الأولمبية والظفر باللقب، وأشكر والدتي على مساعدتها منذ صغري وأهديها هذا الكأس".

أسامة تيرغالين: تمكنا من تسيير المباراة رغم أننا مررنا من أوقات صعبة في بعد الأحيان

وتابع لاعب المنتخب المغربي الأقل من 23 سنة أسامة تيرغالين: "مبروك علينا جميعا، وأهدي هذا الانتصار إلى جميع المغاربة وأود أن أشكر الجماهير التي كانت حاضرة بالملعب. المواجهة بين المنتخبات العربية لديها طعم خاص، وتمكنا من تسيير المباراة رغم أننا مررنا من أوقات صعبة في بعد الأحيان، لكننا كنا يد واحدة، وكانت فرحة كبيرة بعد تسجيلي للهدف الثاني. سعينا للتتويج بالكأس ولا يهم من سيسجل أو من سيمرر المهم هو إسعاد الجماهير، وهذه إلا البداية وسنحقق المزيد من الألقاب إن شاء الله".

علاء بلعروش: ارتكبت بعض الأخطاء في المواجهة الأولى لكن سوف أصبح أفضل

وأضاف حارس مرمى منتخب الأشبال علاء بلعروش: "صراحة شعور لا يوصف. هذا أول لقب لي في مسيرتي وخصوصا كأس أفريقيا مع المنتخب. إنه فخر كبير بالنسبة لي، علما أنني كنت مصابا لمدة 6 أشهر والحمد لله المدرب وضع في الثقة".

وأكمل: "التأهل إلى الألعاب الأولمبية أمر رائع مثل كأس العالم، وأعد المغاربة أنني سأكون أفضل من هذه البطولة، ارتكبت بعض الأخطاء في المواجهة الأولى لكن سوف أصبح أفضل إن شاء الله".

المهدي بوكامير: هذا الإنجاز التاريخي فخر كبير لنا

وقال لا عب المنتخب المهدي بوكامير: "هذا أمر لا يصدق فعلناها وحصدنا اللقب، هذا ما كنا نطمح إليه منذ البداية، قدمنا كل ما لدينا لإسعاد الجماهير المغربية وهذا الإنجاز التاريخي فخر كبير لنا".

عبد اللطيف أبجاو: المنتخب المصري يبقى منظما بخلاف العناصر المغربية المحترفة في دوريات أوروبية لا تعرف بعضها بشكل كبير

وصف المحلل الرياضي، عبد اللطيف أبجاو، فوز المنتخب الوطني المغربي بكأس أمم إفريقيا لأقل من 23 سنة أمام المنتخب المصري على أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، بالإنجاز التاريخي.

وقال أبجاو في تصريح إعلامي له، إن “الأكيد بعد التأهل لدورة الألعاب الأولمبية المرتقبة بباريس سنة 2024، كان من الطبيعي أن يتوج هذا الإنجاز بالتتويج بلقب كأس أمم إفريقيا لكرة القدم لأقل من 23 سنة”.

وأضاف: “المنتخب المصري يبقى منظما خصوصا وأن قوته تكمن في أن عناصره تعرف بعضها بالدوري المصري، فهناك عناصر من الأهلي والزمالك وطلائع الجيش، بخلاف العناصر المغربية المحترفة في دوريات أوروبية لا تعرف بعضها بشكل كبير مقارنة بمصر”.

وتابع المحلل الرياضي: “رغم النقص العديدي للمنتخب المصري لم يستطع المنتخب المغربي فرض قوته أو بالأحرى استغلال هذا النقص بشكل مبكر”.

وأوضح: “ظهر ضغط كبير على اللاعبين نظرا لأن الأمر يتعلق بنهائي، لكن في نهاية المطاف الأهم تحقق، وهو التتويج بلقب كأس أمم إفريقيا لأقل من 23 سنة، بعد أن تحقق التأهل لأولمبياد باريس”.

وكالة أنباء الشرق الأوسط: بطولة "الكان" المنظمة في المغرب تؤكد جاهزية المملكة لاحتضان بطولة الأمم الإفريقية سنة 2025

كتبت “وكالة أنباء الشرق الأوسط” أن بطولة كأس الأمم الافريقية لأقل من 23 سنة التي احتضنها المغرب عرفت نجاحا تنظيميا كبيرا يؤكد جاهزية المملكة لاحتضان بطولة الأمم الإفريقية سنة 2025.

وأوضحت الوكالة أن المغرب نجح في تنظيم هذا العرس الكروي القاري الذي عرف مشاركة ثمانية منتخبات بملعب الأمير مولاي عبد الله بالرباط وملعب طنجة الكبير.

وتابعت أن هذه البطولة التي يستضيفها المغرب للمرة الثانية بعد نسخة عام 2011، تكمن أهميتها في كونها مؤهلة للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية القادمة “باريس 2024″، مذكرة أن ثلاث منتخبات هي مصر والمغرب ومالي تمكنت من حجز ثلاثة مقاعد مخصصة لافريقيا في الأولمبياد، فيما سيلعب منتخب غينيا صاحب المركز الرابع في البطولة، مباراة ملحق التصفيات مع نظيره من قارة آسيا.

وأشارت الوكالة إلى أنه خلال خمسة أشهر فقط، تمكن المغرب من تنظيم بطولتين كبيرتين ، الأولى خلال شهر فبراير الماضي وهي كأس العالم للأندية التي توج بلقبها فريق ريال مدريد الإسباني، وشهدت مشاركة الأهلي المصري، والثانية التي اختتمت منافساتها أمس وهي كأس الأمم الإفريقية تحت 23 عاما والمؤهلة لأولمبياد باريس وشهدت تتويج المغرب بالبطولة.

وأضافت أن المغرب واصل إظهار قدرته الرائعة في مجال تنظيم المسابقات والأحداث الرياضية المهمة، في إطار سعيه لنيل ثقة الكاف في استضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية “كان 2025″، وكذلك لدعم ملفه المشترك رفقة إسبانيا والبرتغال للفوز بشرف تنظيم كأس العالم 2030.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.