استطلاع: حلم الهجرة يراود نصف الشباب المغاربة

كشف استطلاع رأي حديث أنجزه موقع “Rekrute” المتخصص في إعلانات التوظيف حول الشباب المغربي سنة 2023 أن 52 بالمائة منهم يرغبون بـ "الهجرة الى الخارج"، وذلك بعد أن كان الرقم عند 44 بالمائة سنة 2018.

 

وأوضح الاستطلاع الذي أنجز على أزيد من 1000 شاب مغربي من مختلف التخصصات في إطار دراسة عالمية شملت 185 دولة حول العالم، أن معدل الشباب المغاربة الذي يرغبون في الهجرة يبقى أعلى بمرتين من المعدل العالمي المحدد في 23 بالمائة.

 

وتابع الاستطلاع أن 42 بالمائة من الشباب المفضلين للهجرة، يبحثون الاستقرار بهذه البدان لمدة طويلة، في مقابل 49 بالمائة يرغبون الاستقرار لمدة متوسطة أو قصيرة ومن ثم العودة الى المغرب.

 

بخصوص الوجهات المفضلة للمغاربة من أجل العمل، فتأتي كل من فرنسا وكندا وألمانيا في المراكز الثلاثة الأولى، فيما حلت الولايات المتحدة الأمريكية في المركز الرابع متبوعة ببلجيكا ثم أستراليا.

 

وعن أسباب الرغبة في الهجرة، فتأتي كل من الأسباب المالية وتحسين مستويات العيش في المركز الأول، متبوعة بأسباب تتعلق بالبحث عن نظام صحي واجتماعي أفضل (51%) في المركز الثاني، وثالثا الاعتبارات المهنية (50%) ، وبدرجة أقل قليلا تأتي أسباب أخرى من بينها تطوير الذات والخبرات الحياتية (47%) و فرص أفضل للتكوين (43%).

 

أما بالنسبة لأولئك الذي لا يرغبون في الهجرة خارجا، فالنسبة الأكبر منهم (53 بالمائة) تبرر هذا القرار بالتعلق العاطفي ببلدهم، ويأتي “عدم القدرة على اصطحاب الأسرة أو شريك الحياة” في المركز الثاني (41%) على قائمة الأسباب المانعة لهم للهجرة، ثم نقص المعرفة حول العمل بالخارج ثالثا (22 بالمائة)، بالإضافة إلى أسباب أخرى تتعلق بالاختلاف الثقافي (20%) وتكلفة التنقل الى الخارج (17%) وكذا مخاوف تتعلق بالأمن (17%).

 

على مستوى أكثر الوظائف رغبة في الهجرة إلى الخارج فيأتي كل من قطاع الخدمات الاجتماعية أولا متبوعا بالمهن الحرفية والاعمال اليدوية ثانيا، ثم العمل التطوعي والقطاع غير الربحي ثالثا.

 

في المقابل تأتي مهن المتعلقة بعلم البيانات والرقمنة في المركز الأول كأقل المهن رغبة في الهجرة حيث أجاب 79% منهم بالنفي، متبوعة بالخدمات المالية (69%)، ومن ثم قطاع الصحة (61%).

 

أما مهن أخرى كالهندسة والقانون وتدبير المقاولات فقد أظهرت توازنا بين من أجابوا بنعم وأولائك الذين أجابوا بلا عن سؤال رغبتهم في الهجرة إلى الخارج.

 

ذات الدراسة تطرقت أيضا إلى خيار العمل عن بعد مع شركات أجنبية، حيث كشفت أن 64 بالمائة من الشباب المغاربة أظهروا استعدادهم للعمل عن بعد مع شركات أجنبية من المغرب، في مقابل 36 بالمائة عبروا عن رفضهم لهذا الخيار.

 

وقد أظهرت ذات الدراسة أن المغرب حل في المركز 71 عالميا من حيث جاذبيته على المستوى الدولي للباحثين عن فرص مهنية، متراجعا عن المركز 53 عالميا الذي حققه سنة 2018.

 

في ذات السياق أبرزت الدراسة أن فرنسا حلت كأكثر الجنسيات رغبة في الهجرة الى المغرب متبوعة بالعربية ثم مصر وتونس، إلا أن نسبة من صنفوا المغرب كأحد وجهاتهم المفضلة في كل واحدة من هذه الجنسيات الأربعة لا يتجاوز 1.5 بالمائة من مجموع المستجوبين.

 

ويذكر أن معدل الشباب المغاربة الذي عبروا عن رغبتهم في الهجرة إلى الخارج خلال سنة 2018 بلغ 44 بالمائة حسب ذات الدراسة، قبل أن يصعد إلى 68 خلال سنة 2020 لينخفض من جديد إلى 52 بالمائة خلال السنة الماضية.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.