"استنكار" بعد الاعتداء على مدير ثانوية بالرباط .. واتهامات للمديرية الإقليمية بـ"التخلي"

يبدو أن العنف ضد الأطر التربوية مازال متواصلا داخل المؤسسات التعليمية، من قبل مجموعة من "المنحرفين"، الذين تم استعطافهم من أجل ولوج الأقسام مرة أخرى بعد طرد مسبق .

وفي هذا الإطار، كشفت مصادر متطابقة، أن مدير الثانوية التأهيلية حمان الفطواكي، بمدينة الرباط،  تعرض مساء  الاثنين لاعتداء بالسب والضرب من طرف أحد التلاميذ، حيث كان المدير بصدد التدخل لإخلاء الملاعب من التلاميذ غير المعنيين بحصص التربية البدنية، وذلك في سياق التطبيق الصارم للتدابير الوقائية للحماية الفردية والجماعية الواردة في البروتوكول الصحي المعتمد داخل جميع مؤسسات التربية والتكوين والذي ينص على تفادي التجمعات على ضوء توصيات السلطات الصحية.

ووفقا للمصادر نفسها التي عاينت الواقعة، فإن   الإطار التربوي فوجئ بالتلميذ يوجه إليه سيلا من عبارات السب والشتم قبل أن يباغثه بلكمات على مستوى الوجه والعنق محاولاً خنقه، مما نتج عنه كدمات على مستوى الوجه والعنق نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولية، حيث حصل على شهادة طبية مدتها 20 يوم، حيث رفع شكاية في الموضوع.

 

في وقت حلت لجنة من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالرباط بالمؤسسة وقامت بالاستماع إلى إفادات في موضوع الاعتداء الذي تعرض له المسؤول التربوي، قبل إنجاز تقرير مفصل عن الواقعة.

وكانت النيابة العامة بابتدائية الرباط، قد قررت، بعد ظهر يوم الأربعاء، تأجيل النظر في قضية الاعتداء الذي طال الإطار التربوي، من أجل تعميق البحث للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة للجاني، والإحالة من جديد.

إلى ذلك، عبر عدد من الأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسة، عن تضامنهم مع المدير الضحية، مطالبين من المديرية الإقليمية ضمان أمن المؤسسة وحماية الأطر التربوية بها، وتحمل مسؤوليتها في ذلك، مشددين على ضرورة مؤازرة موظفيها قانونيا ورمزيا باعتبارهم موظفين عموميين تطالهم الاعتداءات أثناء مزاولة عملهم، وعدم إبداء أي تساهل في التعاطي مع هذه السلوكات المشينة.

 

ويشار إلى أن التلاميذ المستعطفين، هي مشكلة بمجموعة من المدارس التعليمية، ولاسيما أنه سبق وأن تم طردهم سواء لسلوكاتهم المشينة أو كذلك لمشاكل يقومون بها .

وفي نفس السياق، فقد عبرت مجموعة من الأطر التربوية، من موقف المديرية الإقليمية بالرباط، وكأنه تم التخلي على المدير "الضحية" على حد تعبيرهم .


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.