المحكمة تنطق بحكمها.. 25 سنة لمغتصب الطفلة اخلاص ذات الثلاث سنوات بالناظور

أسدلت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالناظور، في جلستها الأربعاء الماضي، الستار على أكثر القضايا الصادمة التي تتبعها سكان مناطق الشمال، ويتعلق الأمر بوفاة الطفلة "اخلاص" بعد اختطافها، والتي لم تتجاوز ثلاث سنوات من عمرها، حيث أدانت المحكمة المتهم في القضية ب25 سنة سجنا، فيما حكمت على المتهم الثاني بالبراءة.
وحسب بعض مصادر  اعلامية المتتبعة للموضوع، فإن أطوار محاكمة المتهمين انطلقت في يوليوز الماضي، من خلال التحقيق التميهدي والتفصيلي من طرف قاضي التحقيق، وعثر على جثتها في إحدى الغابات نواحي إقليم الدريوش، حيث وجهت لهما تهم اختطاف قاصر دون 15 عاما وتركها في مكان خال من الناس نتج عنه موتها مع نية إحداثه.
يشار إلى أن رجال الدرك الملكي عثروا على جثة الضحية البالغة من العمر ثلاث سنوات، في 22 يناير الماضي، بإحدى غابات الإقليم القريبة من منطقة سكن والديها، مباشرة بعد أن اختفت بشكل غامض، بداية الشهر ذاته، من أمام منزل أسرتها بدوار إكردوحن بجماعة أزلاف نواحي الدريوش.
وكانت الشكوك في ارتكاب جريمة اختطاف الطفلة تحوم وقتها حول أحد الجيران، واستندت المصادر ذاتها إلى عدة عوامل، من ضمنها خصومة الجار الشديدة مع عائلة الضحية إخلاص، وتهديده العائلة بالتصفية الجسدية. وحسب المعطيات المرتبطة بهذه القضية، فإنه ألقى القبض على المتهم وهو يجمع أثاث منزله للرحيل، بعد أسبوعين من اختفاء الطفلة، ليتبين أنه بعيد عن منطقة سكناها، حيث راج وقتها أن الضحية تم اختطافها لاستعمالها في أغراض السحر والشعوذة لكونها من النوع "الزوهري".

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.