''فضيحة جديدة'' لأغلالو.. عمدة الرباط ''تتسلل'' لجيوب الرباطيين من أجل "الباركينغ"

في واقعة لا يمكن وصفها إلا بالغريبة، وتكشف عجز عمدة مدينة الرباط وفشلها في تدبير الأزمة التي تواجهها العاصمة الإدارية في عهد رئيسة الجماعة أسماء أغلالو، قررت الأخيرة التسلل لجيوب الرباطيين وفرض فرض تسعيرة على الساكنة لصالح "الرباط باركينغ"، وذلك من أجل السماح لهم بركن سيارتهم أمام منازلهم، الأمر الذي سيثير الغضب من دون شك.

وبين مئة درهم شهريا وألف ومئتي درهم سنويا، هم المبالغ المحددة من أجل السماح بركن السيارات أمام المنازل بالنسبة للرباطيين، مع تقديمهم للبطاقة الرمادية للسيارة وشهادة السكنى وأيضا نسخة من البطاقة الوطنية.

وفي جانب اخر، فعلى القاطنين بشارع الحسن الثاني، دفع ما بين 260 درهم شهريا و350 درهم شهريا.

أما سنويا، يتعين على السكان في الشارع المذكور دفع بين 3120 سنويا و 4200 درهم سنويا مقابل الحصول على بطاقة تخول لهم ركن سياراتهم، 400 درهم شهريا بأحياء اكدال والرياض وحسان، في حين تصل قيمة الانخراط السنوي إلى 4800 درهم تضاف إليها 50 درهم قيمة البطاقة.

فماذا تفعل هذه العمدة بخصوص هذه القرارات التي تمس من دون شك الرباطيين بشكل عام، وستفتح عليها أبواب جهنم أولا من المعارضة وكذلك من الرباطيين، الذين يعانون من أزمة العيش وستزيدهم أغلالو أزمة أخرى تتعلق برسوم "الباركينغ".

هي فضيحة ضمن عدد من الفضائح للتجمعية، التي ما تزال تواجه انتقاذات من قبل المعارضة داخل المجلس وهاهي تتسبب اليوم في أزمة وسط الرباطيين الذين من دون شك سيحتجون ضد القرار وليس بالبعيد أن يتجهوا للقضاء ضد قرار العمدة.

والغريب في الامر ان تتخذ عمدة الرباط هذا القرار في عز الازمة الاقتصادية والاجتماعية التي يمر منها المواطن ، دون ان تاخذ بعين الاعتبار هذا المعطى ، حتي ان احد المعلقين علق بقوله ان اغلالو تطبق شعار حزبها

''نتسهلوا احسن''; انها فضيحة بكل المقاييس تريد عمدة الرباط تغطية فشلها بخنق المواطن ... انه العبث


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.