التويزي رئيس فريق “البام” بمجلس النواب: المهاجري ابن الحزب ولن نفرط فيه

قال أحمد التويزي رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب إن هشام المهاجري عضو الفريق ورئيس لجنة الداخلية سابقا قبل أن يستقيل، ابن الحزب ولن نفرط فيه.

ويأتي ذلك بعد تجميد عضوية النائب البرلماني مولاي هشام المهاجري، مع إحالة ملفه على المؤسسة المعنية بالتحكيم والأخلاقيات.

وأكد رئيس الفريق النيابي لحزب الجرار خلال لقاء تواصلي عقده البام  الثلاثاء 31 يناير بالرباط، حسب ما نقله الموقع الرسمي للحزب، أن “مولاي هشام المهاجري هو صديقي وأعرفه لما يناهز 20 سنة، وهو إبن الحزب ومن الشباب المتميز، ونحن فخورون به، لأنه من الطاقات التي يمكن للجميع الافتخار بها، والحزب لن يفرط فيه”.

وأضاف رئيس الفريق وفق موقع حزبه، أنه ” وقع مشكل بعد التصريحات التي صدرت عنه داخل البرلمان، وقد مست بالميثاق الذي يجمعنا كأغلبية حكومية، ولكن مازال المهاجري برلمانياً باسم الأصالة والمعاصرة، وسنراه في الدورة المقبلة داخل أروقة المجلس ليقوم بواجبه كنائب برلماني”.

وكان حزب الأصالة والمعاصرة، قد أعلن في وقت سابق، تجميد عضوية النائب البرلماني مولاي هشام المهاجري، مع إحالة ملفه على المؤسسة المعنية بالتحكيم والأخلاقيات.

وقال البام في بلاغ عقب اجتماع مكتبه السياسي، إن عضو فريقه النيابي “المهاجري” مس بمبادئ وقوانين وتوجيهات الحزب فيما يتعلق بالتحالفات، معتبرا أن مداخلته الأخيرة بمجلس النواب تخالف حجم المسؤولية الدستورية والسياسية والأخلاقية المتينة تجاه شركاء الأصالة والمعاصرة في الأغلبية الحكومية.

وزاد المصدر ذاته أن القرار الذي اتخذه المكتب السياسي المجتمع اليوم في حق هشام المهاجري، مبني على الإلتزام الجماعي باحترام ميتاق الأغلبية الحكومية.

وكان “برلماني شيشاوة” قد أثار جدلا واسعا في الجلسة العمومية المخصصة لمناقشة الجزء الثاني من مشروع قانون المالية، حيث وجه في مداخلة له انتقادات واسعة للحكومة بشأن عدد من الملفات، بالرغم من كونه عضوا في الأحزاب الثلاثة التي تشكلها.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.