الخسائر الفادحة للمقاطعة تجبر حكومة العثماني التدخل

كشف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني يوم أمس الإثنين 07 ماي بمقر حزب التقدم و الاشتراكية، عن قلق الحكومة من الخسائر الفادحة التي تكبدها الفلاحون والمستخدمون بشركة الحليب التي تشهد أكبر حملة للمقاطعة منذ سنوات.

 

وأضاف رئيس الحكومة ردا على سؤال “لبلبريس” حول تعامل الحكومة مع حملة المقاطعة خاصة وقرب شهر رمضان الأربك، بأن “الحكومة تفكر جليا في الآلاف من العمال وأزيد من 120 ألف فلاح 80 في المائة منهم فلاحون صغار يقدمون الحليب لشركة سنترال التي تشهد أكبر حملة مقاطعة لمنتوجاتها”.

 

وتابع سعد الدين العثماني تصريحه أثناء اللقاء المشترك الذي جمع بين الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية والمكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية في مقر هذا الأخير عشية يوم أمس الخميس، حيث أكد العثماني عزمه بمعية الأغلبية الحكومية “البحث عن أساليب وطرق لتخفيف الأزمة على الفلاحين والمستخدمين التي ستكون لها عواقب وخيمة”.

 

وتأتي تصريحات رئيس الحكومة، في ظل تراجع أسهم الشركات الثلاثة في البورصة وكذا في رقم معاملاتها بعد حملة مقاطعة منتوجات الشركات المعنية التي انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي،  حيث أن استمرار  المقاطعة لشهور و لربما أسابيع سيجبر إدارة الشركة إعلان إفلاسها.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More