كندا تفتح حدودها أمام الأميركيين بشرط

أعلنت السلطات الكندية، أمس الاثنين، أنها ستسمح للأميركيين الذين تم تطعيمهم بالكامل بدخول البلاد في غضون ثلاثة أسابيع.

وقالت وكالة الصحة العامة الكندية في بيان، إن المواطنين الأميركيين الذين تم تطعيمهم قبل 14 يوما على الأقل ويستوفون متطلبات الدخول الأخرى، يمكنهم عبور الحدود الشمالية لأميركا بداية من 9 أوت.

وسيحتاج المسافرون إلى الحصول على تطعيمات كاملة من أحد اللقاحات المعتمدة من الحكومة الكندية، وهي "فايزر" و"مودرنا" و"أسترازينيكا" و"جونسون آند جونسون".

وقالت الوكالة إن الأطفال الأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما والذين لم يتم تطعيمهم، قد يدخلون أيضا طالما أنهم برفقة أحد والديهم، أو ولي أمرهم المحصن بالكامل.

وسيكون المسافرون من بقية دول العالم مؤهلين أيضا لدخول كندا بدءا من 7 سبتمبر، "شريطة أن تظل وبائيات كوفيد -19 الكندية مواتية"، وفقا لبيان وكالة الصحة.

وحذر البيان من أن الحدود يمكن أن تغلق مرة أخرى، في أي لحظة، إذا سارت الأوضاع إلى الأسوأ.

وقالت وكالة الصحة إن "الإجراءات الحدودية تظل عرضة للتغيير مع تطور الوضع الوبائي"، وأضافت: "بينما نبدأ في الترحيب بالمسافرين المطعمين بالكامل من الولايات المتحدة، ستواصل حكومة كندا مراقبة الوضع وتقديم نصائح سفر محدثة للكنديين."

وأغلقت كندا حدودها في مارس من العام الماضي، حين كان العالم في غمرة مواجهته تفشي جائحة كوفيد-19.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضا