في سرية تامة..قيادة البام تستعد لإعلان لائحة المكتب السياسي

علمت بلبريس من مصادر جد مطلعة أن  القيادة الجماعية لحزب البام ستعقد، يومي الثلاثاء والأربعاء، اجتماعات مكثفة من أجل حسم لائحة المكتب السياسي.

وأكدت نفس المصادر أن قيادة حزب حزب الأصالة والمعاصرةلن تقترح أي اسم حوله شبهات، تماشيا مع التوجهات التي تم تسطيرها تفاعلا مع تخليق الحياة السياسية”.

وأضافت ذات المصادر أن “أي اسم تم الاعتراض عليه من طرف عضو من القيادة سيتم إقصاؤه ولن يكون مدرجا في المكتب السياسي”.

هذا وتتكتم قيادة البام على الأسماء المرشحة للحصول على عضوية المكتب السياسي المزمع الإعلان عنه خلال الأسبوع الجاري.

جدير بالذكر أنه سيتم، خلال الأسبوع الجاري، عقد دورة المجلس الوطني بمدينة سلا، وستتم خلال المناسبة، التي تأتي بعد المؤتمر الأخير، المصادقة على النظام الداخلي، وعلى ميثاق الاخلاقيات، وكذا تشكيل اللجن الوظيفية للمجلس الوطني، إضافة إلى المصادقة على نواب الرئيسة، وانتخاب أعضاء المكتب السياسي.

 

 

في مقال سابق السكوري : البام ليس حزبا "عاقرا" وكثرة المهام فرضت عليه قيادة جماعية

نفى يونس السكوري ، القيادي البارز في الأصالة والمعاصرة، أن يكون الحزب “عاقرا” وغير قادر على إنتاج قيادة قادرة على تدبير شؤون الحزب، مشيرا إلى أن مشاركة “البام” في الحكومة، وكثرة المهام فرضتا خيار القيادة الثلاثية.

وقال وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، الذي حل ضيفا على نادي (ليكونوميست)، إن “الأصالة والمعاصرة” حزب شاب في الساحة السياسية، ويعيش تجربته الأولى في الحكومة، رافضا أن تكون لـ”البام” ثلاثة رؤوس، بل قيادة جماعية جوابا عن الجدل الكبير، الذي رافق نتائج المؤتمر الوطني الأخير للحزب ببوزنيقة

وفي ما يتعلق بالشق الحكومي، ومسؤوليته الوزارية، يقول السكوري ، إن القانون التنظيمي للإضراب، الذي طال انتظاره سيرى النور في غضون أسابيع. ووعد سكوري بأن الجولة المقبلة من الحوار الاجتماعي، المقررة في أبريل المقبل ستحمل الجديد في ما يتعلق بالقانون التنظيمي للإضراب

وفي ما يتعلق بالشق الحكومي، ومسؤوليته الوزارية، يقول السكوري ، إن القانون التنظيمي للإضراب، الذي طال انتظاره سيرى النور في غضون أسابيع. ووعد سكوري بأن الجولة المقبلة من الحوار الاجتماعي، المقررة في أبريل المقبل ستحمل الجديد في ما يتعلق بالقانون التنظيمي للإضراب.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.