خاص ..حزب الإستقلال ينتصر للحكمة والتبصر ويؤجل موعد مؤتمره الإستثنائي

علمت "بلبريس" من مصادر جد مطلعة، أن قيادة حزب الإستقلال إجتمعت يوم أمس السبت وقررت تأجيل عقد المؤتمر الإستثنائي للحزب.

وكانت قيادة حزب "الميزان" قد قررت في وقت سابق عقد المؤتمر الإستثنائي الذي يسبق المؤتمر العادي لمناقشة القوانين الداخلية للحزب، بتاريخ 6 غشت المقبل، ولا يعرف الى حد الان  اسباب هذا التاجيل.

وقد إجتمعت قيادة الحزب بعد الخطاب الملكي التي تمت مناقشة مضامينه، والاشادة بكل ما وود فيه  واعتباره خارطة طريق للحزب وللحكومة ولباقي الاحزاب.

وأشارت ذات المصادر، إلى أن الاجتماع ترأسه نزار بركة، وشهد حضور جميع أعضاء اللجنة التنفيذية، الذين أجمعوا على ضرورة تأجيل المؤتمر الإستثنائي، بسبب عدم ملائمة التوقيت مع عقد حدث مثل هذا.

وأبرزت ذات المصادر، أنه بالرغم من الصراع الذي شهده الحزب في السابق، إلا أن كل القيادات اتحدت في هذه الظرفية خلف الأمين العام للحزب نزار بركة، الذي أبان بدوره عن حكمة ورزانة في تدبير الوضع وقيادة حزب علال الفاسي لبر الأمان والخروج من الخلافات بأقل الخسائر.

ومع مرور السنوات ، يؤكد حزب الإستقلال  بانه حزب حقيقي ومؤسساتي ومدرسة في تدبير أزماته وخلافاته الداخلية، إن تميز حزب الإستقلال هو أنه أكبر من تياراته وخلافاته الداخلية، فهو يتقوى مع الأزمات، وهو من الأحزاب القليلة الوطنية التي تشبه الثكنة العسكرية ،الدخول إليها والخروج منها خاضع لقوانين ولمعايير صارمة الأساس فيها هو الإلتزام بقوانين الثكنة وليس باوامر الافراد.

ونشير ان قيادات حزب الاستقلال احسنت صنعا بتاجيل عقذ المؤتمر الاستثنائي بدل الغائه تفاديا لاي اشكالات قانونية قد تؤثر على عقد المؤتمر العادي.اهم مخرجات اجتماع الامس هو غلبة المصلحة الحزبية علي المصلحة الشخصية ،

والذهاب للمؤتمر المقبل موحدين حول نزار بركة الأمين العام المقبل للحزب لولاية ثانية ، مع إدخال تعديلات على قوانين الحزب ترضي كل الأطراف ،وهنا تتجلى البراكماتية السياسية الإستقلالية ، وأكيد أن جمع شمل الحزب في هذا الوقت الصعب الرابح فيه هو الديمقراطية الإستقلالية أولا وأخيرا وليس هذا التيار أو ذلك.

 


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.