إسبانيا: العلاقة مع المغرب لن تتأثر باستقبال زعيم البوليساريو

أكدت وزيرة الخارجية الإسبانية، اليوم، أن العلاقة مع الرباط لن تتأثر "باستقبال، فيمستشفى إسباني، زعيم جبهة البوليساريو".

وأكدت الحكومة الإسبانية، يوم الخميس، أن إبراهيم غالي، الأمين العام للبوليساريو، قدتم استقباله "لأسباب إنسانية بحتة" من أجل الحصول على رعاية طبية.

وبحسب مصادر صحراوية، فإن زعيم الجبهة أصيب بالفيروس، وتم نقله إلى المستشفى منذ أيام وحالته "لا تقلق".

وردا على سؤال في مؤتمر صحفي، لم ترغب الوزيرة الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا،في تأكيد المدينة التي سيُقبل فيها إبراهيم غالي البالغ من العمر 73 عاما، ولا الإدلاء بأيتفاصيل حول قدومه إلى إسبانيا.

وأعلنت أن "وجود غالي في إسبانيا هو لأسباب إنسانية بحتة، لتلقي العلاج الطبي، فيلفتة إنسانية ولفتة طبية... وسأحافظ على أقصى درجات الحذر فيما يتعلق بالتفاصيل".

وجود غالي بإسبانيا وضعها في موقف محرج بالنسبة؛ فهي تحتاج المغرب حليفًالاحتواء الهجرة غير النظامية من سواحله، ولأشهر تنتظر تنظيم قمة ثنائية مؤجلةرسميًا بسبب الوباء.

وبهذا المعنى، شددت غونزاليس لايا، اليوم، على أن دخول زعيم البوليساريو إلىمستشفى إسباني "لا يمنع ولا يخل بالعلاقات الممتازة التي تربط إسبانيا بالمغرب".

وبحسب وزيرة الخارجية، فإن المغرب "شريك مميز لهذا البلد؛ اقتصاديا وسياسياواجتماعيًا، وفي محاربة تغير المناخ، وهذا لا يتغير".

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.