صراع ثنائي بين الغريمين الوداد والرجاء في السباق نحو اللقب

تحذو متصدرا ترتيب أندية البطولة الوطنية الاحترافية "إنوي" في كرة القدم، الوداد والرجاء البيضاويين (18 نقطة)، رغبة أكيدة في عدم إهدار أي نقطة في سباقهما نحو اللقب، وهما يواجهان على التوالي، في الدورة التاسعة، المغرب التطواني ويوسفية برشيد.

وسيرحل فريق الوداد، الذي لم يخض مباراته ضد نهضة بركان ضمن الدورة الثامنة، بسبب التزامه بمنافسات عصبة أبطال إفريقيا، يوم 11 مارس الجاري إلى مدينة تطوان لمواجهة فريقها المحلي (المركز ل13)، الذي انتزع تعادلا ثمينا مع مضيفه المغرب الفاسي 1-1.

من جانبهم، سيواجه أشبال الإطار الوطني جمال السلامي، الذين أضاعوا فرصة الانفراد بالصدارة بتعادلهم سلبا مع فريق الدفاع الحسني الجديدي، فريق يوسفية برشيد (المركز الثالث)، المتعادل أيضا مع فريق سريع وادي زم (1-1).

وسيبحث فريق نهضة بركان، الذي لا يزال تحت تأثير الصدمة إثر هزيمته القاسية في ثمن نهاية كأس العرش أمام فريق المغرب الفاسي بالضربات الترجيحية (4-4 - 3-4 ض ج)، على السبيل لتجاوز الكبوة خلال استقباله ،غد ا السبت في افتتاح منافسات الدورة التاسعة، فريق الجيش الملكي (السابع).

أما فريق نهضة الزمامرة ،صاحب المصباح الأحمر، الذي تعثر (0-1) أمام فريق حسنية أكادير، فسيواجه بميدانه فريق أولمبيك آسفي، المنهزم بدوره أمام فريق الفتح الرباطي بالنتيجة ذاتها (0-1)، وتقاسم بالتالي المركز الثالث مع أندية نهضة بركان ويوسفية برشيد والمغرب الفاسي.

وستجرى المباراة بين الفريقين الرباطي والأكاديري يوم 13 مارس، تحت شعار "تكريس التفوق في الدورة الماضية".

من جانبه، سيحاول فريق المولودية الوجدية، الذي انتزع ست نقط في ثلاث مباريات ما مكنه من الانفلات من قعر الترتيب، الابتعاد ما أمكن من منطقة الجاذبية خلال مواجهته لفريق الدفاع الحسني الجديدي.

من جهة أخرى، سيعمل فريقا شباب المحمدية واتحاد طنجة، خلال اللقاء الذي سيجمعهما يوم 14 مارس، استعادة نغمة الفوز، خاصة الفريق الطنجي الذي لم يذق طعم الانتصار منذ الدورة الثانية، فيما يعود آخر فوز لفريق شباب المحمدية للدورة الثالثة.

وستختتم منافسات الدورة التاسعة من البطولة الوطنية الاحترافية، بالمواجهة التي ستجمع بين فريقي المغرب الفاسي ومضيفه سريع وادي زم، حيث سيعمل الفريق الفاسي على العودة بثلاث نقط الفوز والإقتراب أكثر من الصدارة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.