وثيقة تكشف مخططا لمجموعة مسلحة لإثارة الفوضى.. استعدادات لنشر 15 ألفا من الحرس الوطني لتأمين تنصيب بايدن

ذكر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي معلومات عن تحذير وجّهته مجموعة مسلحة بتنظيم انتفاضة ضخمة إذا وافق الكونغرس على تفعيل التعديل الدستوري الـ25 لعزل الرئيس دونالد ترامب قبل انتهاء ولايته في الـ20 من يناير/كانون الثاني الحالي.

ووفق المعلومات التي نشرتها شبكة "إيه بي سي" (ABC) نقلا عن مكتب التحقيقات الفدرالي فإن هذه المجموعة تخطط للتوجه إلى واشنطن يوم 16 من الشهر الحالي، وتحرّض على اقتحام المحاكم ومقارّ فدرالية في حال عزل ترامب قبل يوم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

كما تخطط تلك المجموعة لتنظيم احتجاجات مسلحة أمام مقارّ المجالس التشريعية في الولايات الـ50، من تاريخ 16 من هذا الشهر وحتى يوم التنصيب.

وقد سمحت وزارة الدفاع (البنتاغون) بنشر 15 ألف عنصر من الحرس الوطني لتأمين حفل تنصيب الرئيس، وقال قائد الحرس الوطني الجنرال دانيال هوكانسون اليوم الاثنين إنه من المتوقع نشر قوات قوامها نحو 10 آلاف في المدينة بحلول يوم السبت لتعزيز الأمن وتأمين النقل والإمداد والاتصالات.

عزل ترامب

وفي السياق، قال الرئيس المنتخب جو بايدن إنه يجب على الرئيس ترامب ألا يبقى في منصبه، مشيرا إلى أنه تحدثت اليوم مع بعض أعضاء مجلس الشيوخ بشأن عزل الرئيس.

وأضاف بايدن في خطاب اليوم أنه ليس قلقا من مراسم التنصيب، لكن يجب مساءلة من تسببوا في اقتحام الكونغرس.

واليوم عرقل الجمهوريون بمجلس النواب طرح تشريع يحثّ نائب الرئيس مايك بنس على البدء بعملية تفعيل التعديل الـ25 من الدستور الأميركي لعزل ترامب.

وسعى الديمقراطيون في المجلس إلى الموافقة على طرح التشريع على الفور للمناقشة، لكن الجمهوريين عرقلوا الخطوة، وبرر الديمقراطيون هذا المسعى بكون الرئيس "حضّ على العنف" في حادثة اقتحام الكونغرس التي خلفت قتلى.

ومن المقرر أن يطرح الديمقراطيون مشروع القرار على التصويت مجددا يوم غد لتبنّيه بأغلبية الأصوات.

ويشير التشريع إلى أن ترامب ألقى خطابا وسط تجمع قبل وقت قليل من هجوم أنصاره على الكونغرس، وأنه أدلى بتصريحات شجعت وأدت إلى أعمال فوضوية في الكابيتول.

توطؤ جمهوري
من جهتها، أكدت الرئيسة الديمقراطية لمجلس النواب نانسي بيلوسي الاثنين أن الجمهوريين "يعرضون أميركا للخطر" عبر "تواطئهم" مع الرئيس ترامب الذي تتهمه ب"التحريض على تمرد دام ضد أميركا" على خلفية أحداث مبنى الكابيتول.

وأبدت بيلوسي أسفها لمعارضة الجمهوريين أن يتم بالاجماع تبني قرار يطلب من نائب الرئيس مايك بنس إقالة ترامب عبر تفعيل التعديل الـ25 للدستور الأميركي.

وفي الأثناء، قدم 3 مشرعين ديمقراطيين رسميا مشروع قانون يتهم الرئيس ترامب بـ"التحريض على التمرد".

ونقلت شبكة "سي إن إن" (CNN) عن زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب، ستيني هوير، قوله إن المجلس قد يصوت على هذا المشروع يوم الأربعاء، وإنه يريد إرسال لائحة الاتهامات فور إقرارها إلى مجلس الشيوخ لبدء إجراءات محاكمة الرئيس.

ترامب يتنصل
في المقابل، أفاد تقرير صحفي بأن ترامب يرفض أي مسؤولية عن اقتحام أنصاره مبنى الكونغرس، وينوي استئناف بعض المهام الرسمية.

ونقلت قناة "سي بي إس نيوز" (CBS News) عن مصادر في الإدارة الأميركية قولها إن ترامب لا ينوي الاستقالة، ولا يشعر بأي ضغط يحمله على ذلك، مضيفة أن الرئيس سيقوم ببعض المهام، ومنها زيارة الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.