إرتفاع الفاتورة الطاقية للمغرب يجدد المطالب باستئناف تكرير البترول في "سامير"

أكد المكتب الإقليمي لنقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمحمدية أن الفاتورة الطاقية للمغرب يتوقع أن تسجل 120 مليار درهم خلال السنة الجارية.

وبناءً عليه طالبت النقابة باستئناف تكرير البترول في مصفاة “سامير” الموجودة في المدينة المذكورة، والذي “سيتيح اقتصاد العملة الصعبة التي تستنزفها الفاتورة الطاقية سنويا”.

وأشارت الهيئة النقابية أن تفويت أصول شركة “سامير” الخاضعة للتصفية القضائية لحساب الدولة، بصفتها الدائنة بنسبة 80 في المائة، سيمكن من تعزيز الأمن الطاقي وتلطيف أسعار المحروقات.

كما أوضحت أن تشغيل المصفاة سيمكن، وإضافة لخفض أسعار المحروقات، من توفير الشغل لأزيد من 4 آلاف شخص والمساهمة في التنمية المحلية لمدينة المحمدية وجوارها وتفادي ضياع أصول تقدر قيمتها بـ21 مليار درهم.

كما اعتبرت النقابة أن الحوار الاجتماعي يبقى “دون أثر ملموس في ظل استمرار موجة الغلاء واستغلال تجار الأزمة للفرصة بدون أدنى حس وطني”.

وفي نظر النقابة، فإن المطلوب هو تطبيق الزيادة العامة في الأجور لكل الموظفين والمأجورين، وصرف الدعم المباشر لعديمي الدخل من أجل التعويض عن الضرر الذي لحق المعيش اليومي من جراء الغلاء والأثمان الفاحشة للمحروقات.

وحذرت الهيئة النقابة من إغلاق المقاولات، وتسريح العمال ومساعدة المقاولات التي تواجه الصعوبات، والحرص على تطبيق المقتضيات الأساسية في قانون الشغل المتعلقة أساسا بالأجور والتغطية الاجتماعية وظروف.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.