جماهير الرجاء احتلت شوارع قرطاج والضواحي قبل مواجهة الترجي

شهدت شوارع تونس احتلالا غير مسبوق لجماهير الرجاء الرياضي التي تناقلت لمناصرة النسور الذي واجه الترجي الرياضي التونسي السبت الأخير بملعب رادس، برسم الجولة الخامسة قبل الأخيرة من دور المجموعات ضمن منافسات دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم.
وتابع الشارع الرياضي التونسي وكذا وسائل الإعلام التونسية بالخصوص بكثب هذه الحدث، معربين عن دهشتهم إزاء ما شهده ملعب رادس وكذا شوارع تونس العاصمة وضواحيها قبل المباراة وبعدها، واصفين إياه بالحدث التاريخي.
وعرف مطار قرطاج بالعاصمة التونسية طيلة يومي الخميس والجمعة الماضيين وكذا صبيحة يوم المباراة، وصول الجماهير الرجاوية من كل أنحاء المعور بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والخليج العربي، وكانت النسبة الأكبر من عدد المناصرين أتت من مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء الذي شهد إقبالا كبيرا واستثنائيا.

في السياق ذاته، عرفت محطة تونس للقطار نزوح وافدين من أنصار الفريق الأخضر لمساندة النادي، المتوجهين نحو ملعب رادس نظمتها الإلترات المساندة للقلعة الخضراء، مما جعل الأشقاء التونسيون خاصة منهم أنصار الترجي وكذا قنوات تلفزيونية تونسية تسلط الضوء على هذا الإقبال الكثيف، موثقين هذا الزحف الغير المسبوق للملعب بالهواتف والكاميرات ويرددون بمعية الجماهير الرجاوية أكثر الأغاني طلبا في الملاعب العربية "في بلادي ظلموني" وكذا "رجاوي فلسطيني".

تجدر الإشارة إلى أن نادي الرجاء الرياضي سيخوض الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة بدوري الأبطال، في لقاء شكلي على أرضه وأمام جمهوره، يوم السبت القادم، أمام نادي فيتا كلوب الكونغولي بعد أن ضمن تأهله إلى دور الربع نهائي المسابقة الأفريقية.

*سفيان عبداللوي

صحفي متدرب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.