أطباء وجدة يعبرون عن استيائهم من عدم صرف منحة “كوفيد”

يعم الغضب وسط الأطر الصحية بالمستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة، في الآونة الأخيرة، بسبب عدم توصلهم بعد بمنحة “كوفيد 19"، التي سبق وأعلن عنها وزير الصحة خالد أيت الطالب.

مصادر جد مطلعة، في حديثها مع "بلبريس"، أكدت على أن وزارة الصحة صرفت منحة “كوفيد 19″، لجميع العاملين بها، إلا أن المستشفيات الجامعية لا تزال تتماطل في صرف هذه المنحة بدون أسباب وجيهة لذلك، على حد تعبيرها.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن مستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة، كان يستقبل جميع مرضى كورونا في الجهة الشرقية، بالإضافة إلى باقي الحالات المرضية التي تتوافد على المستشفى، مما شكل ضغطا مضاعفا على الأطر الصحية، منذ شهر مارس الماضي.

وأبرزت نفس المصادر، أن الأطر الصحية كانت تنتظر مكافأة من طرف إدارة المستشفى على الجهد المبذول في مواجهة الوباء، على غرار باقي القطاعات الحكومية الأخرى التي صرفت لها منحة “كوفيد 19″، خصوصا مع حرمانهم من العطلة الرسمية طيلة سنة 2020.

وكشفت ذات المصادر، أن الأطر التمريضية استفادت من هذه المنحة كاملة، وذلك بسبب الضغط الذي مارسته النقابات الممثلة لهذه الفئة على إدارة المستشفى، في المقابل تتماطل الإدارة مع الأطر الطبية.

وشددت المصادر ذاتها، إلى أنه في ظل هذا التعسف في صرف منحة مستحقة، تسعى إدارة المستشفى الجامعي بوجدة، إلى استثناء الأطباء المقيمين من الاستفادة بهذه المنحة، معتبرة إياهم في طور التكوين، ولا يستحقون التعويض، بالرغم من المجهودات التي تم بذلوها طيلة انتشار جائحة فيروس كورونا، ووقوفهم في الصفوف الأمامية.

وطالبت الأطر الصحية، بالمستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة، بالتسريع بصرف منحة “كوفيد 19″، في أقرب الاَجال، مؤكدة على استعدادها لخوض احتجاجات في المستقبل في حال عدم تحقق هذا المطلب.

يشار إلى أن العديد من القطاعات الحكومية، كانت قد أقرت منحة استثنائية هذه السنة لموظفيها، نظير الجهد المضاعف المبذول في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.