إطعام "الكلاب" و"القطط" للتماسيح بأكادير يصل القضاء

غضب واسع بين الجمعويين المدافعين عن حماية الحيوانات والبيئة بجهة سوس ماسة، عقب الضجة التي أحدتثها تدوينة على الفايسبوك تفيذ إطعام التماسيح الموجودين بحديقة تجارية بأكادير "القطط والكلاب والبغال والحمير" المتخلى عنها بالشارع.

مصدر مقرب من الملف، كشف بأن الموضوع إنطلق بتدوينة لفاعلة جمعوية معروفة بالمدينة بإنخراطها في المبادرات الرامية لحماية الحيوانات والبيئة، تفيذ "إطعام حديقة للتماسيح والثعابين الحيوانات الاليفة المتخلى عنها في الشارع وهي حية"، خاصة "القطط والحمير والكلاب والبغال".

وأضاف المصدر ذاته، بأن إدارة الحديقة التي تستقبل الزوار والسكان المحليين والسياح بشكل يومي بمقابل مادي، رفعت دعوى قضائية على الفاعلة الجمعوية بسبب المعطيات التي أوردتهم في التدوينة، عبر ممثل قانوني للشركة صاحبة الحديقة.

المصدر ذاته، أوضح بكون القضية الاساسية ليست الدعوى القضائية، وإنما ملف "الكلاب الضالة" التي تنتشر بأحياء مدينة أكادير، بما فيها المناطق السياحية، ناهيك عن ضواحي المدينة التي لاتختلف بنيتها الاساسية عن البوادي البعيدة من الساحل.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.