استبعاد مصر من "مونديال الأثقال"

تسببت المنشطات باستبعاد منتخب مصر من المشاركة في بطولة العالم لرفع الأثقال، المقررة في تايلاند، الأربعاء، إلا أنه أمامه 21 يوما لاستئناف القرار.
وأوقف الاتحاد الدولي لرفع الاثقال المنتخب المصري لمدة عامين، ومنعه من المشاركة في بطولة العالم الحالية في تايلاند، بسبب أزمة المنشطات.

وأكد الاتحاد الدولي في بيان أن سريان قرار الإيقاف بدأ منذ الخميس الماضي (12 سبتمبر)، وأن المنتخب المصري "يملك مهلة 21 يوما للاستئناف أمام محكمة التحكيم الرياضية (كاس)"، حسبما ذكرت "فرانس برس".

ويتعلق قرار الإيقاف باختبارات منشطات أجريت على 7 رباعين ورباعات من فئة الناشئين خلال معسكر أقيم في محافظة الفيوم عام 2016، كما أوضح أمين عام اللجنة الأولمبية المصرية شريف العريان.

ووفقا للقوانين، فإن كل اتحاد قومي يمكن أن يتعرض للإيقاف لعامين إذا واجه رباعوه 3 اختبارات إيجابية أو أكثر في غضون عام واحد.

وبهذا القرار، لن يشارك أي رباع أو رباعة مصرية في بطولة العالم التي انطلقت الأربعاء في باتايا بتايلاند، وستستمر حتى 27 سبتمبر الجاري.

وفي حال تأكيد الإيقاف من قبل محكمة التحكيم الرياضية، فإن مصر تعتبر مستبعدة، نظريا، عن الألعاب الأولمبية التي ستستضيفها العاصمة اليابانية طوكيو عام 2020، الأمر الذي يشكل ضربة قوية.

وتعول مصر كثيرا على رفع الاثقال في الحصول على ميداليات أولمبية، حيث أحرزت 14 ميدالية بينها 5 ذهبيات، خلال مشاركاتها الـ22 في الألعاب الأولمبية الصيفية.

وكان منتخب مصر لرفاع الأثقال حقق ميداليتين برونزيتين لمصر في أولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 2016، عن طريق الرباع بطل العالم في وزن 77 كيلوغرام محمد إيهاب، والرباعة سارة سمير في وزن 69 كلغ.

يشار إلى أن الاتحاد الدولي أوقف في السنوات الماضية عدة دول بسبب قضايا المنشطات، ومن بينها الصين وروسيا وكازاخستان وأرمينيا وأذربيجان وبلغاريا وتركيا وغيرها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.