حفلات الإفطار “البادخة”…ملتقى النجوم ومشاهير الويب في رمضان

أضحت حفلات الإفطار والسهرات في شهر رمضان من كل سنة، عادة يجتمع فيها الفنانون المغاربة، ونجوم مواقع التواصل الإجتماعي لصلة الرحم، وتوطيد العلاقات، وهو الأمر الذي أشاد به عدد من النشطاء المغاربة الذين أكدوا على أن مثل هذه التجمعات تساهم في تكوين صداقات، والابتعاد عن المشاكل والخلافات، فيما يرى البعض الآخر أن حفلات الإفطار “البادخة” هاته ماهي إلا تبدير، وإستعلاء، وهدفها الدعاية والتقاط “السلفيات” والتسويق الإعلامي.

خديجة البراق، صحفية مغربية ومسؤولة إعلامية لمجموعة من النجوم والتظاهرات الفنية عبرت في تصريح لجريدة بلبريس الإلكترونية عن رأيها الصريح في هذا الموضوع حيث قالت :”أنا أرى أن الفكرة صحية من حيث الشكل،و اعتمادها في المغرب بعد أن كانت تقليدا في المشرق خاصة في مصر يمكن أن تكون له أهداف إيجابية”.

وأضافت أنه “في مصر مثلا كانت مجموعة من الفنانات تنظمن سنويا ليلة سحور، وتوجهن الدعوة لزملائهن وكانت فرصة في بعض الحالات للتصالح بين بعض الفنانات أو الفنانين بعد خصام طويل أو سوء تفاهم …”.

وزادت قائلة :”في المغرب أعتقد أن الفكرة يجب أن توجه من أجل هدف نبيل، فمثلا تنظيم فطور جماعي من طرف فنان، أو فنانة معينة يستحسن أن يوجه إلى مؤسسة خيرية، أو تكون فكرة لخلق جو من التلاحم، والتآزر بين الفنانين الشباب حيث تنتعش المشاكل فيما بينهم، وتبادل السب، والقذف والاتهامات، فلو نظم فطور مثلا سيشهد تذويب الخلاف بين فنانة معينة وزميلتها لكانت الفكرة ممتازة طبعا، تبقى للفنان حرية تنظيم فطور ودعوة زملائه على شرفه، لكن أتمنى ألا تكون دعوة “للتفاخر”، أو أن تكون شكلا من أشكال عروض للأزياء، أو أحيانا استفزاز زملاء في شهر يفترض فيه خلق جو من التسامح والصفاء”.

وتابعت المتحدثة ذاتها كلامها قائلة :”أضيف أن تنظيم فطور جماعي ودعوة وسائل الإعلام لتغطيته أمر غير محمود، إلا إذا كان الهدف الترويج لمشروع معين أو الاعلان عن عمل فني ما، لأن الفكرة عندما تبقى مساحتها منحصرة بين الفنانين فقط يكون الهدف سامي وتكون فكرة راقية، لكن عندما توجه الدعوة لتغطية الحدث يصبح الأمر غير مفهوما، فمثلا في مصر الفنانة سميرة سعيد توجه دعوة للفنانين على بيتها ويكون الهدف منها لقاء زملائها والاستمتاع بالأطباق المغربية بعيدا عن العدسات والتسويق الإعلامي.”

من جهته الممثل والمدون المغربي علي بلعباس الشهير بلقب “أعزب الانستغرام”، كشف في حديثه مع “بلبريس”، أن حفلات الإفطار والسهرات الرمضانية تشكل فرصة لإجتماع الممثلين والمؤثرين، والإعلاميين في مكان واحد من أجل إعادة التواصل وتكوين صداقات من عالم مواقع التواصل الاجتماعي إلى الواقع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More