ماء العينين : تعاقب الأحداث لا يخدم صورة المغرب لا داخليا ولا خارجيا

*فاطمة الزهراء أخانة

قالت النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين إنه  لا يمكن أن نحقق إجماعا قسريا على كل شيء في المغرب، لأن ذلك مخالف لطبيعة الأشياء، وسيظل هناك من  يختلف ومن ينتقد ومن يعارض ويعترض ويشاكس، وليس من الحكمة إخراس كل الأصوات وفرض الرأي الواحد وعزف النغمة الواحدة في بلد له مثل تاريخنا السياسي وتراكمنا المؤسساتي ورصيدنا الدستوري والتشريعي، ولن يتحقق شيء إيجابي حين يخرس السياسيون ويصمت الصحفيون ويطبل الجمعويون ويعم الخوف والتوجس ويعلو صوت الرداءة.

وأشارت ماء العينين، عبر صفحتها الرسمية "فايسبوك"، إلى أن"من حق الدولة عبر كل مؤسساتها الاعتراض على ما لاتراه مناسبا، لكن الاعتراض يتم باسم القانون مع احترام الحقوق والحريات لأنها ليست منة أو فضلا من الدولة على مواطنيها، الحقوق والحريات هي مكاسب دستورية يجب أن نحرص على احترامها بدل الانسياق وراء نزعات الغضب والانتقام وتصفية الحسابات".

وأوضحت النائبة بحزب العدالة والتنمية أن هناك "للدولة رهانات سياسية وتنموية كبيرة، كما أن التحديات الخارجية لا يمكن الاستهانة بها، وكل اضعاف للجبهة الداخلية لا يمكن ان يخدم المصالح الوطنية لمن يدافعون عنها بصدق وعلى الصادقين في هذا البلد تحمل مسؤولياتهم أمام الوطن والتاريخ".

*صحفية متدربة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.