محاكمة سارقي مونديال 2006 من المغرب

اعلن القضاء السويسري أنه سيبدأ في محاكمة المتهمين في منح رشاو تقدر ب 6 . 7 ملايير ، لشراء حق تنظيم كأس العالم 2006 بألمانيا ، في في مارس المقبل ، أمام محكمة الجزاء الاتحادية .

وحسب وكالة الأنباء الألمانية ، فإن ثلاثة مسؤولين مهمين بالاتحاد الألماني لكرة القدم سابقا ، ستتم محاكمتهم ، وهم تيو تسفانتسيغر الرئيس السابق للاتحاد الألماني ، وفولفغانغ نيرسباخ ، وهورست آر شميت الأمين العام السابق للاتحاد الألماني ، بالإضافة إلى أورس ليندسي ، الأمين العام السابق للاتحاد الدولى " فيفا "

ويتهم القضاء السويسري المعنيين بالأمر ، بمنح رشاو من أجل نيل شرف تنظيم المونديال ، والتحايل للحصول على صفقة تجارية ، عن طريق منح مبلغ 6 . 7 ملايين أورول " فيفا " ، للمساعدة في تنظيم تظاهرة ثقافية رياضية لم تبرمج قط .

ونافس المغرب في 2000 من أجل نيل شرف تنظيم كأس العالم 2006 ، إلى جانب ألمانيا وجنوب إفريقيا وانجلترا والبرازيل ، ليخسر المعركة في الدور الأول مع البرازيل ، قبل أن يسقط الملف الإنجليزي في الدور الثاني ، ويمنح شرف تنظيم المونديال الألمان في الدور الثالث ، بمجموعة الأصوات ، إذ نال 12 صوتا مقابل 11 الجنوب افريقيا .

وأثبتت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة بسويسرا وأمريكا ، تورط مسؤولين ألمان بارزين في الشراء حقوق تنظيم المونديال ، مقابل ملايير صرفت المسؤولين سابقين بالاتحاد الدولي " فيفا " .

اواستدعت محكمة الجزاء الاتحادية السويسرية ، في 9 مارس المقبل ، فرانز بيكنباور ، الرئيس السابق للجنة التنفيذية لكأس العالم ، وجوزيف بلاتر الرئيس السابق ل " فيفا " ، وجونتر نيتسر لاعب المنتخب الألماني في نهاية الستينات وبداية السبعينات ، من أجل الإدلاء بشهاداتهم أمام المحكمة . وحسب الوكالة الألمانية ، فإن المحكمة ستقرر في مصير المتهمين ، في أجل أقصاه 27 أبريل المقبل

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.