11 اختراعا صُنع في الصين غيّر وجه العالم

تتميز الصين بتاريخ طويل وحافل. ويشتهر هذا البلد بأنه كان سباقا في تطوير بعض التقنيات مثل صناعة الورق والبارود، لكن هناك اختراعات صينية أخرى أقل شهرة أثرت على مجرى التاريخ حتى أن بعضها فتح الباب أمام تقدم البشرية أشواطا كبيرة، ونتعرف هنا على 11 اختراعا منها، كما ورد بتقرير كريستوفر ماكفادن الذي نشره موقع “إنترستنغ إنجينيرينغ” الأميركي.

1. الورق غيّر وجه العالم إلى الأبد
ربما يكون الورق واحدا من أهم الاختراعات على مر العصور، حيث تشير السجلات إلى أنه كان موجودا في الصين منذ سنة 105 ميلادي، وقد انتقلت هذه التكنولوجيا إلى أوروبا عبر طريق الحرير الشهير، وكان لتطورها تأثيرات هامة على التدوين وانتشار المعلومات في العالم.
2. البارود وتأثيره الخطير على البشرية
اكتُشف البارود في الأصل عن طريق الخطأ حوالي سنة 1000 ميلادية حيث كان العلماء الصينيون حينها يحاولون التوصل إلى إكسير الخلود إلا أن النتيجة المفاجئة كانت بتركيب مادة تسببت لاحقا بإنهاء حياة عدد كبير من الناس.
يُعتقد أن البارود انتقل إلى أوروبا أثناء الغزو المغولي بين سنة 1200 و1300 بعد الميلاد. وبينما حاول الصينيون في البداية استخدام هذا الاختراع في أغراض جيدة مثل الألعاب النارية والاحتفال، فإن الأوروبيين سرعان ما فهموا أن له تأثيرات قاتلة في المعارك والحروب.
3. القوس والنشاب كان اختراعا ثوريا 
يعود اختراع القوس والنشاب إلى الصين قبل حوالي 2500 عام. وحسب السجلات التاريخية، فإن استخدامهما كان منتشرا جدا في الصين بحلول سنة 500 قبل الميلاد. وترجح بعض المصادر الأخرى أن هذه التكنولوجيا ظهرت حوالي سنة 700 قبل الميلاد. ومهما كان تاريخ صنعها، فإن هذه الأداة كان لها تأثير كبير على الحروب منذ ذلك العهد.

4. طريقة تربية دودة القز سر محفوظ ألف عام
ذكر الكاتب أن إنتاج الحرير بالاعتماد على دودة القز كان اختراعا صينيا قديما جدا، حيث تشير الأدلة التاريخية إلى أن الصينيين كانوا يجمعون الحرير قبل حوالي 6000 عام. كما تشير بعض الاكتشافات في المقابر الصينية القديمة إلى أن إنتاج الحرير ربما يعود إلى سنة 8500 قبل الميلاد.

ومن المؤكد أن الصينيين كانوا أول من أتقن إنتاج الحرير وحافظوا على سر صناعته لقرون عدة، وهذا الأمر جعل الحرير يصبح مادة مطلوبة جدا في أوروبا وأصبحت أهم الصادرات الصينية، والتي أدت لتشكيل طريق الحرير.

5. العداد الصيني “أباكوس”
يُعتقد أن تاريخ اكتشاف العداد الصيني المستخدم في الحساب الذهني يعود إلى حوالي سنة 500 قبل الميلاد. كما تظهر السجلات التاريخية أن هناك شكلا آخر من هذا العداد تم تطويره من قبل السومريين سنة 2700 قبل الميلاد تقريبا.

ويعود صمود هذه الأداة في وجه الزمن إلى بساطتها وفائدتها الكبيرة، فهي لا تزال واسعة الاستخدام حتى اليوم في مختلف الثقافات.

6. التاريخ الحقيقي لصناعة الخمور
أظهرت بعض الاكتشافات الأثرية الأخيرة أدلة على أن الصينيين يعود إليهم اكتشاف الخمور. حيث تم اكتشاف أوعية من الطين عمرها 9000 عام بولاية هاينان كانت تستخدم لتعبئة الخمور. وهذا يعني أن التاريخ الحقيقي لتطوير هذه المادة هو أبكر بألف عام من التاريخ الذي كان يُعتقد أن سكان الجزيرة العربية بدؤوا فيه تحضير الخمر.

7. تاريخ مرتبط بالشاي
يمكن العثور على أقدم نباتات الشاي بمنطقة لي تشانغ والتي أثبت العلماء أن تاريخها يعود إلى حوالي 3200 عام، وحسب الأسطورة الصينية القديمة فإن الشاي اكتُشف لأول مرة على يد الإمبراطور شين نونغ سنة 2737 قبل الميلاد، لكنه اكتسب شعبية منقطعة النظير أثناء حكم سلالة تانغ بين 618 و907 ميلادية.

وقد استمر الصينيون في الحفاظ على الشاي كمشروب خاص بهم لعدة قرون، إلا أن شعبيته اكتسحت العالم، وبلغت أهميته إلى درجة أن الإمبراطورية البريطانية خاضت حروبا بسبب تجارة الشاي.

8. يمكننا شكر الصينيين على البوصلة
يعود تاريخ أقدم بوصلة تم اكتشافها حتى الآن إلى فترة حكم سلالة هان الصينية، في الفترة بين 206 قبل الميلاد و220 ميلادية. وكانت أولى أدوات البوصلة التي اكتشفت مصنوعة من حجر المغناطيس الذي يتمتع بقدرة طبيعية على جذب الحديد.

بعد ذلك، استخدمت بالملاحة البحرية في القرن 11 من قبل سلالة سونغ. وقد تم تعويض حجر المغناطيس بإبر حديدية تمت مغنطتها بواسطة حكها على حجر المغناطيس، لكن هذا لم يظهر بأوروبا والشرق الأوسط إلا حوالي سنة 1300 ميلادية.

9. الطباعة 
يعتبر تطوير تقنية الطباعة من أهم الاختراعات على مر التاريخ. وتظهر أولى النماذج من إحدى مقابر سلالة تانغ قرب مدينة شيان. تمثلت هذه القطعة الأثرية الثمينة في أداة خشبية تستخدم للطباعة على ورق القنب تعود إلى حوالي 650 أو 670 ميلادية.

كما أن هذا النوع المتنقل من أدوات الطباعة ظهر في أماكن أخرى بالصين سنة 1088 ميلادية. وبعد أربعة قرون كاملة دخلت هذه التكنولوجيا أوروبا بفضل يوهان غوتنبرغ. وقد أحدثت تغييرا حقيقيا في توازنات القوى والسيطرة على انتشار المعلومات.

10. فن الخزف 
يعود تاريخ بعض النماذج القديمة من فنون الخزف والسيراميك إلى القرن السابع. وتم إتقان هذه الحرفة وبلغت أوجها خلال فترة حكم سلالة سونغ بين 960 و1279 ميلادية. ولطالما حظي السيراميك الصيني بقيمة مادية عالمية كبيرة، وقد وصلت العديد من القطع الفنية نحو الغرب عبر طريق الحرير.

11. أول من استخدم المظلات القابلة للطي
تم اكتشاف نموذج من المظلات القابلة للطي في مقبرة وانغ غوانغ التي يعود تاريخها إلى القرن الأول الميلادي. كما يُعتقد أن بداية استخدام هذه الأداة يعود إلى أكثر من ذلك، وبالتحديد إلى 2400 عام.

وتشير الأسطورة الصينية إلى أن النجار لو بان هو الذي طور المظلات بعد أن شاهد الأطفال يستخدمون أوراق شجرة اللوتس للاحتماء من زخات المطر.

ولكن توجد أدلة أخرى أكثر وضوحا، تشير إلى أن صناعة المظلات تطورت بالصين خلال القرن السادس فترة حكم سلالة زهو. وقد تم اكتشاف قضبان من البرونز في شكل يجعلها تستخدم لصنع مظلات وشمسيات قابلة للطي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More