الإلترات البيضاوية تتبرأ من أحداث دار بوعزة وتدعو للقطيعة مع الشغب

تبرأ كل من فصيل “Curva sud” و “Curva nord” من أعمل أحداث الشغب التي شهدتها منطقة دار بوعزة بضواحي مدينة الدار البيضاء.

وأكد الفصيلين في بلاغ مشترك، أن الالترات هي متنفس للفرحة والبهجة بكرة القدم، لكنها أصبحت في الأونة الأخيرة تشهد أحداث لاعلاقة لها بقيم الفصائل المشجعة للأندية الكروية وعوض أن تحيينا اصبحت تقتلنا”.

وأضافت أنه “مثل هذه الأحداث أي عضو أولترا مايمكنش يقبل بيها و مايمكنش يسمح ليها تولي جزء من الموفمون لي كانعيشوه. حيث الموفمون أكبر و أنقى من أنه يتوسخ بتصرفات بحال هادي و يتلطخ بدماء العقاب ديالها قدام الخالق صعيب نتصوروه”.

وأكدت في بلاغها بالقول “قلنا و مازال غا نقولوا بلي المنافسة خصها تبقى فالتيران، بلي المنافسة خصها تكون شريفة حيث هاداك هو السبيل الوحيد باش نحافظوا على حركية نقية، باش نعيشوا شغف بلا شغب، باش الوالدين يبقاو هانيين على اولادهم و باش الدم يبقى كايجري فالعروق عوض يسيل من الجرح.. و ماشي كاع الجروح كايتخيطوا”.

وطالب الفصيلين إلى “القطع مع ثقافة الشغب التي أصحبت متنشر بين الفصائل التي تسفر على أحداث خطيرة تودي في بعض الأحبان بحياة الشباب.

ودعت الفاصئل بالقول ” خصنا نكونوا أكثر صرامة و أكثر مسؤولية من قبل و نلتزموا التزام حقيقي بالقرارات لي غادي نخرجوا بيها فالمستقبل القريب . خص الأعضاء من جهتهم كذلك يثبتوا بلي أحداث الشغب ما هي إلا استثناء و ماشي قاعدة فالحياة ديال المومبر و التعبير ديالهم على الانتماء للغروب مايكونش بالبرودويات فقط و يكون بتطبيق الأمور لي غانتفقوا عليها الا كنا بصح بغينا نكونوا فأجواء لي تنقي و تخلينا نعيشوا الموفمون أولترا ماشي يقتلنا موفمون ماعرفناه شنو هو”.

يذكر أن منطقة دار بوعزة ، شهدت نهاية الأسبوع الماضي، مواجهات دامية بين التراس الوداد والرجاء ، مما يشكل  معطى جديد لانتقال المناوشات من شوارع وأزقة البيضاء إلى ضواحيها، خلفت المواجهات  مجموعة من الإصابات وخسائر مادية، فضلا عن إصابة بعض الساكنة جراء التراشق بالحجارة بين الفصيلين الودادي و الرجاوي.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.