سايس يعتبر حمل شارة العمادة مسؤولية كبيرة..ويعترف:المنتخب المغربي في طور إعادة البناء

قال الدولي المغربي رومان سايس  في حديثه عن آخر التطورات رفقة الأسود، بعد المباريات الأولى بالتصفيات المؤهلة إلى كأس إفريقيا للأمم، والذي تستقبله الكاميرون مطلع سنة 2021، أن"حمل شارة العمادة في مباراة منتخب بلدي مسؤولية كبيرة".

وأوضح سايس، المحترف بصفوف "وولفرهامبتون" الإنجليزي، في حوار مع صحيفة "Expressandstar" المحلية، أن منحه الشارة من طرف المدرب وحيد خاليلوزيتش، في مباراة المغرب وبورندي بالتصفيات، وضع على عاتقه مسؤولية كبيرة، خصوصا بعد التغييرات العديدة بالتركيبة البشرية للنخبة الوطنية، وإعلان لاعبين أساسيين اعتزالهم الدولي.

 وأضاف مدافع المنتخب المغربي : "لحسن الحظ حققنا فوزا هاما خارج القواعد والأول لنا بالتصفيات، والمهم أن يعرف الجميع أن المنتخب المغربي الآن في طور إعادة البناء، مع مدرب جديد، وأمامنا تحديات كبيرة".

وعن الرحلة الطويلة التي قضاها سايس، بعد مباراة بوروندي للحاق بلقاء "يوروبا ليغ" مع ناديه، قال الدولي المغربي إنه ومباشرة بعد المباراة الثانية الخاصة بالتصفيات، سافر مباشرة إلى إنجلترا في رحلة تطلبت منه 22 ساعة، ليلتحق باستعدادات "وولفرهامبتون"، الذي ينافس قاريا أيضا.

وتابع "أحرص دائما على تلبية الواجب الوطني، وأن لا أقصر أيضا مع فريقي، بالتأكيد نواجه البعض من الصعوبات، وفي رحلتي الأخيرة كنت فقط أريد النوم، لأكون مستعدا للالتحاق بزملائي أيضا".

وتحدث الدولي المغربي عن التفاصيل التي يحرص وولفرهامتون على الاهتمام بها، بإعطاء الأولوية للاستعداد البدني، بعد فترات التوقف الدولي، خصوصاً وأن المجموعة تتوفر على دوليين من القارة الأمريكية أيضا، ويكون أمامهم رحلات طويلة للحاق بمنتخباتهم الأم.

أما بخصوص تغيير مركزه مع الفريق، فقد رد سايس بأنه ومنذ بداياته الكروية اعتاد على التنقل بالخط الدفاعي والتقدم أيضا لمساندة زملائه، كما أن الإصابات الأخيرة فرضت على المدرب البعض من التعديلات، كما أنه ومنذ سنة 2016، يشغل مع أسود الأطلس، مركز مدافع وسط.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.