إيران تحرج إسبانيا وتهزم بصعوبة

محمد الشنتوف*

أحرج المنتخب الإيراني نظيره الاسباني بعدما كاد أن ينهي اللقاء متعادلا لولا صدفة ممزوجة بارتباك دفاعي رمت بكرة ديجوا كوستا في شباك الحارس الايراني، مانحة تأشيرة النصر لمنتخب “لاروخا” في إطار الجولة الثانية من المجموعة الثالثة التي أقصي منها المغربي رسميا، ويتنافس فيها كل من البرتغال وإسبانيا وإيران على بطاقة المرور للدور المقبل.

ولم يدخل المنتخب الإسباني المباراة خطيرا كعادته في بداية الشوط الأول، بينما حاول المنتخب الإيراني خلق المفاجأة في دفاعات إسبانيا التي يقودها نجمي برشلونة وريال مدريد بيكي وراموس، بينما لم تنفع ريشة الرسام في نحت طريق إلى المرمى الإيرانية أمام دفاع قوي وتنظيم محكم لجميع الخطوط، لينتهي الشوط الأول على إيقاع البياض مثلما بدأ.

حاول الاسبان تدارك الوقف، وحفظ ماء الوجه في الشوط الثاني، ليرتدي بطل نسخة 2010 عباءته المفضلة ويعود مجددا إلى الضغط عبر اللاعب إيسكوا من الجهة اليسرى، وانستا في الوسط وكوستا في رأس المدفع الاسباني، ليتمكن هذا الأخير من تسجيل هدف السبق بعد ارتباك دفاعي إيراني وصدفة وضعت الكرة في الشباك في الدقيقة 54.

حاول الايرانييون الرد بسرعة، ولم يتمكن المنتخب الاسباني من فرض هيمنته بعد تسجيل هدف السبق، بل سجل اللاعب سعيد عزت هدفا ألغاه حكم الفيديو معتبرا أن هناك حالة تسلل تسبق الهدف، وكاد أن يسجل هدف التعديل لولا سوء ارتقاء اللاعب جاهانباخش، مرسلا برأسه كرة خارج المستطيل الأخضر في حدود الدقيقة 84، لينتهي اللقاء بفوز إسبانيا بهدف نظيف.

وتشترك القارة الأوروبية صدارة المجموعة الثالثة، بالمنتخب الاسباني والمنتخب البرتغالي برصيد أربع نقاط لكل منتخب، بينما تحافظ القارة الأسيوية على أمل التواجد في الدور المقبل بمنتخبها إيران الذي انتقل من صدارة المجموعة إلى الرتبة الثالثة برصيد ثلاث نقاط، في حين أضحت القارة الإفريقية خارج الحسابات، بعد الهزيمتين المتتاليتين لممثلها المنتخب الوطني المغربي.

*صحفي متدرب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More