"كورفا سود" حتى النصر سنرسم مستقبلاً بزخاريف الكوفية وفي أعيننا حلمٌ

أصدرت الفصائل المساندة لفريق الرجاء الرياضي لكرة القدم، "إيغلز وغرين بويز" بلاغ بخصوص مقابلة الرجاء الرياضي وهلال القدس الفلسطيني، على مواقع التواصل الإجتماعية، تشرح من خلاله مضمون "تيفو" حتى النصر الذي تم رفعه في المباراة تضامنا مع القضية الفلسطينية.

وقالت الفصائل الرجاوية في البلاغ أن "رُبّ صدفة خير من ألف ميعاد، رغم أن مواقفنا من القضية في الصدفة كما الميعاد متطابقة و غير رهينة بطبيعة الحدث، على أي، لم يكن من الممكن تفويت فرصة لقاء هلال القدس، دون الخوض كعادتنا في قضيّة بلد أُولَى القِبلتين، فتعاطفنا ومناصرتنا للقضية كان و مافتئ و سيبقى التزاماً أخلاقياً من خلال وعينا بالمصير المشترك للأمة".

وأكدت الفصائل أن "في الواجهة حنظلة، شخصية كاريكاتورية مشهورة، من نسج خيال و أنامل ناجي العلي، جاء بها تشخيصاً للمواطن الفلسطيني البسيط المستضعف، وفي سياق قصته نذكر أنه خُلق في سن العاشرة، و لايزال في سنّه هذا إلى حين عودته لموطنه، آنذاك سيستأنف نموّه، و هذا إيحاء يراد به الإشارة إلى أن الإنسان لن يسمو مادام فاقد الوطن. و في جدران آلمها القصف و العدوان، يسطّر حنظلة بالبند العريض : حتى النصر، فنحن و حنظلة لن نزَل، و لم نزُل، و إن كنا أقلية، و إن غدرنا الزمن، حتى النصر سنظل ننتظر، حتى النصر سنرسم مستقبلاً بزخاريف الكوفية وفي أعيننا حلمٌ، ترجمته لأرض الواقع تستوجب واقعية، تأصيل قيم، تربية و مواقف".

وختمت فصائل "الكورفا سود" في الأخير أن "بالعودة للمقابلة رغم عدم تخصصنا أو رغبتنا أصلا في التدخل في الأمور التقنية، لكن بعد الإقصاء من كأس العرش و الأداء المتواضع أول أمس، وجب دق ناقوس الخطر لما مسّ هوية الرّجاء الكروية من تشويه في السنوات الأخيرة، روح القتالية و الجدية أيضاً تناقش بالتركيبة البشرية، ناهيك عن العقم في ترجمة الفرص لأهداف، لذا هي دعوة لمراجعة ما يدور بالفريق متمنين أن تكون الأسباب تكتيكية فقط دون عوامل و مؤثرات داخلية أو خارجية".

ويذكر أن مقابلة الرجاء والهلال الفلسطيني قد شهدت أجواء رائعة صفق لها الحاضرين وأشاد بها الكل من مختلف بقاع العالم، بعد التضامن الذي أطلقته جماهير الرجاء مع الفلسطينيين من خلال رفع "تيفو" وأغاني موجهة للأشقاء في فلسطين.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.