Left sky
Right Sky
billboard

الهيني يقود هيئة دفاع بنشماس ضد معارضيه

علمت “بلبريس” بأن حكيم بنشماس الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، يعتزم مقاضاة قادة “المتمردين” ضد قراراته، وعلى رأسهم سمير كودار رئيس اللجنة التحضيرية وباقي الاعضاء التابعين له، حيث تم وضع دعوى قضائية رسمية بالمحكمة الإبتدائية بالرباط، صباح يوم أمس الاربعاء من هيئة دفاع مشكلة من عدة محامين تنوب عن الامين العام لحزب البان حكيم بنشماس.
 
وحسب مصادر مطلعة، فحكيم بنشماس يهدف من وراء الخطو ة القضائية الحصول على حكم قضائي يؤكد بطلان إنتخاب سمير كودار كرئيس للجنة التحضيرية إستعدادا للمؤتمر الرابع للحزب المرتقب شهر شتنبر، عقب الصراع القوي بين الموالين لبنشماس والمتكثلين داخل تيار المستقبل بزعامة أحمد أخشيشن وعبد اللطيف وهبي.
 
وأضاف المصدر ذاته، بأن حكيم بنشماس عين هيئة من المحامين من بينهم محمد الهيني المحامي المثير للجدل، للدفاع عنه أمام المحكمة والحصول على حكم قضائي ببطلان إنتخاب سمير كودار، رغم توفر حزب الاصالة والمعاصرة على العشرات من المحامين المعروفين وطنيا، حيث سيساعد المحامي الهيني محامون اخرون بينهم المحامي الشخصي لالياس العماري بالإضافة الى محامين معروفين ضمن هيئة الدفاع عن ضحايا الصحفي توفيق بوعشرين والطالب اليساري ايت الجيد بنعيسى.
وبهذا، سيتخذ الصراع بين اطراف النزاع بالبام محنى قانوني محض ليكون هو الحاسم في تصدع خطير يمر منه حزب الاصالة والمعاصرة تصدع استثنائي في شكله وفي مضمونه لم يشهد له الصراع الحزبي بالمغرب مثيلا، ونشير بان حزب البام له اليوم رئيسي لتهيئ المؤتمر الرابع لجنة سمير كودار ومن وارءه اخشيشن وهبي المنصوري ولجنة بنشماس ومن وراءة لمحرشي ولكور في حين يلتزم باقي صقور الحزب الصمت من اهمهم الباكوري وبيد لله وبنعدي .والاكيد ان لجوء بنشماس للقضاء له ما يبرره بعد عجز الداخلية التدخل في الصراع الداخلي للبام وترك اطراف الصراع اللجوء الى القانون والى تفعيل مضامين القانون التنظيمي للاحزاب السياسيىة رقم 11-29 والنظام الاساسي والقانون الداخلي لحزب البام لوضع حد للتطاحن ونشر غسيل الحزب تطاحن يضر بالحزب المؤسسة قبل الاشخاص المتصارعين في وقت سما دستور 2011
بالاحزاب السياسية ودعاها لتدبير خلافاتها على اسس ديمقراطية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More