قيامة 2021..المالكي يتوصل بشكايات ضد برلمانيين “بالبيجدي”

في تواصل للصراع بين الخصوم السياسيين والحزبيين، علمت “بلبريس” بأن عددا من النشطاء المحسوبين على الأحزاب اليسارية، يعتزمون وضع شكاية لدى رئيس مجلس النواب ضد نواب بالفريق الأول بالبرلمان عدديا وهو حزب العدالة والتنمية.

ووفق معطيات حصلت عليها “بلبريس” فالبرلمانيون المعنيون بالشكاية، هم البرلماني نور الدين قشبيل الذي ضبطت بحوزته ثلاثة هواتف أثناء اجراء إمتحانات الباكالوريا كمرشح حر، بالإضافة إلى البرلمانية المنتمية لذات الفريق سعاد بولعيش التي وصفت منتقدي زميلها في الفريق “بالكلاب” على صفحته بالفايسبوك.

ووفق مصادر خاصة، فقد عقدت لقاءات ماراطونية بين بعض الفاعلين ونشطاء بمواقع التواصل الإجتماعي، للإتفاق على رد فعل ميداني ضد العضوين بالمؤسسة التشريعية، حيث ستوجه المشتكون اليوم الثلاثاء إلى مقر مجلس النواب لوضع شكاية ضد البرلمانية عن طنجة وزميلها رجل الاعمال البرلماني عن إقليم تاونات. وكشف أحد المعنيين بوضع الشكاية ضد النائبين، بأنه حل بمدينة الرباط قبل قليل، ” لوضع شكاية لدى رئيس مجلس النواب ، مما نتعرض له من سب واهانة من طرف بعض النواب والنائبات في البرلمان، على إثر ضبط أحد النواب في قاعة الإمتحان وبحوزته ثلاثة هواتف ذكية.

من جهة ثانية، أفاد عضو بفريق العدالة والتنمية، بأنهم كانوا على علم بجميع خطوات بعض “المتياسرين”، مشيرا بكون منتقدي زملائه بالفريق، كانوا يسعون منذ مدة لتنظيم وقفة إحتجاجية للفت الإنتباه من جديد في إعادة لسيناريو مسيرة ولد زروال، لكن الخوف من إفتضاح أمرهم وعدم الإستجابة الشعبية لخطوتهم، دفعهم إلى البحث عن وسيلة بديلة وهي وضع الشكايات لدى المؤسسات.

هذا، خرجت سعاد بولعيش، البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، بتدوينة مثيرة للجدل، بعد الانتقادات التي طالت زميلها نورالدين اقشبيل، اثر ضبطه متحوزا على ثلاثة هواتف نقالة أثناء اجتياز امتحان اللغة الفرنسية في اختبار السنة الأولى باكالوريا.

البرلمانية عن دائرة الفحص أنجرة، هاجمت منتقديه، قائلة في تدوينة فيسبوكية “الأساتذة رفضوا التوقيع على محضر الغش، والإدارة قامت بارجاع الهواتف للمعني بالأمر، وبعض الكلاب المسعورة والجائعة مازالت تنبح للأسف”.

وأثارت بولعيش موجة استنكار على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر معلقون أن مثل هذه العبارات من العيب أن تصدر عن برلمانية تنتمي لحزب يفترض أن مرجعتيه تدافع عن الأخلاق والقيم وليس عن الغش والخداع، حسب تعبيرهم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More