خوفا من الحرب…العثماني يحيل التسقيف على وزير المالية

اعترف لحسن الداودي، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، بأن تسقيف أسعار المحروقات السائلة بالمغرب إجراء غير كافي لحماية المستهلك المغربي والإقتصاد الوطني، وسط صراع دولي وإقليمي خاصة بالشرق الأوسط المصدرة للمادة الحيوية.

وأفاد الداودي خلال استضافته في برنامج “شباب ــ فوكس الذي تبته قناة ميدي1 تيفي، بأن سعد الدين العثماني رئيس الحكومة طلب من وزير المالية البحث عن إجراءات موازية للحد من تأثيرات الارتفاع في أسعار المحروقات عالميا، وقال: ” إذا وقعت الحرب يمكن أن يصل سعر البرميل الواحد إلى 100 دولار، وميمكنش المواطن يشريه، والحكومة تحملت مسؤوليتها”.

ونفى الداودي بشدة وجود نية لدى الحكومة للتراجع عن التسقيف وكذا وجود الإحتكار في السوق، مضيفا أن ” هناك 6 شركة والرباح يعمل لإضافة عشرة شركات جديدة لتوزيع المحروقات”، ومشيرا إلى أن الحكومة ستفرض على الشركات التخزين الجهوي.

وأضاف الداودي بأن الحكومة تتحمل مسؤوليتها وستطبق التسقيف مصرحا بالقول “الحكومة وعدت المواطنين بالتسقيف وسيتم تطبيقه، نحن تشتغل على السجل الاجتماعي الذي سيتم تجريبه أولا في الرباط وتعميمه وسيمكن من المعرفة الدقيقة لكل فئات المجتمع المغربي وبالخصوص الهشة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More