ماء العينين: لم أطلب دعم الحزب..وموقفي بعد إعفاء بنكيران كان مكلفا

أكدت النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية آمنة ماء العينين، أنها لم تطلب الدعم من حزبها أثناء الهجوم الذي تعرضت له بعد انتشار صورها بدون حجاب، وأن الضربات الداخلية كانت أقسى عليها.

وقالت ماء العينين، خلال استضافتها ببرنامج "نقط على الحروف" على "بلبريس" :"عندما وقع المشكل شعرت بتحامل وانتقائية، وكنت موقع استهداف بطريقة فجة مقارنة مع المشكل"، مردفة "ولأنني أقارن تدبير ملفات معينة، ولم أطلب من الحزب دعما منذ البداية، "ميدعمنيش غير يهز يديه"، وقلت في الأخير أنني لا أريد دعما من المؤسسة".

وأضافت القيادية في البيجيدي :"لم ألتجأ إلى عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق للحزب، فحتى عندما كان رئيسا للحكومة، وكان الجميع يتهافت عليه لكسب وده لم ألتجئ إليه، حتى لايقال أنني أبحث عن أي شيء، وبنكيران توطدت علاقتي به بعد إعفائه كرئيس للحكومة، وبعد موقف قمت به عن اقتناع ذا مرجعية أخلاقية، وموقفي كان مكلفا، فلست غبية، إذ علمت أنني سأدفع الثمن، لأنني كنت ضد البنية التي بيدها القرار".

"الحزب فيه مستويات، فقد حدث معي تعاطف كبير داخل قواعد الحزب، وجزء من القيادة اختارت موقف وهناك من تحدث في وسائل الاعلام، وأنا قلتلها بوضوح أن الذي ألمني ليس هو الاستهداف من الخارج لأنه منتظر، ولو أنه كان بطريقة بشعة" تضيف المتحدثة ذاتها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More