العثماني: الحل الوحيد لمحاربة الرشوة هو التحلي بالنزاهة والشفافية

أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على ضرورة التحلي بالنزاهة، ورفض كل الأساليب غير المشروعة بما فيها الرشوة.

وشدد رئيس الحكومة، خلال افتتاحه اللقاء الإعلامي حول الدراسة المتعلقة بوضع خرائطية مخاطر الرشوة في قطاعي التعمير والعقار المنعقد اليوم الأربعاء 15 ماي 2019، على أنه “لا أحد، أكان مواطنا أو مقاولة”، يمكنه جني أي ربح باللجوء، إلى الرشوة، لذا فإن الحل الوحيد، “هو التحلي بالنزاهة والشفافية والإلتزام بالقانون ورفض، في معاملاتنا، كل الأساليب غير المشروعة”.

وزاد رئيس الحكومة موضحا “لا حل أمامنا سوى مقاومة آفة الرشوة التي تحتاج بكل تأكيد إلى جهد جماعي ينخرط فيه الجميع، وإذا تعاونا فيما بيننا، فإننا، بدون شك، سنحقق أشياء كثيرة لفائدة المواطنات والمواطنين”.

وبخصوص اعتماد دراسة تتعلق بوضع خرائطية لمخاطر الرشوة في قطاعي التعمير والعقار، المنجزة من قبل وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، اعتبر رئيس الحكومة أن هذه الدراسة آلية من آليات محاربة الفساد ستزيد تدريجيا من معرفة ومراقبة المخاطر الكلية وتحديد المجالات التي تستفحل فيها، وأيضا هي عمل جاد وبناء وخطوة أولى في نهج تدريجي وثابت لبلورة خريطة أوسع للمخاطر بصفة عامة.

وذكر رئيس الحكومة بما تضمنه البرنامج الحكومي الذي جعل تعزيز منظومة النزاهة ومواصلة مكافحة الفساد أولوية أساسية، لذا، يردف رئيس الحكومة، فإن “بناء سياسة قوية لمكافحة الفساد يتطلب تقييما مستمرا لمخاطر الفساد وآثار التدابير المتبعة وقياس التقدم”.

وفي هذا الصدد، أشاد رئيس الحكومة بالمجهودات التي بُذِلت وبالعمل الجاد والتشاركي لمختلف القطاعات الوزارية المعنية والمؤسسات العمومية، ولهيئات المجتمع المدني وممثلي القطاع الخاص الذين يشتغلون في مجال محاربة الرشوة، منوها بدور عموم المواطنين وممثلي الإعلام لدورهم المهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More